حديث الاسبوع
الامام علي عليه السلام: اَلزّاهِدُ فِی الدُّنْیا مَنْ لَمْ یَغْلِبِ الْحَرامُ صَبْرَهُ، وَ لَمْ یَشْغَلِ الْحَلالُ شُکْرَهُ.

6 ذو الحجة 1443 Thursday, 7 July , 2022 الساعة عدد الاخبار والمقالات : 4221 عدد الاخبار التي نشرت اليوم : 0 عدد التعليقات : 0×

الامام الخامنئي: يمكن تحقيق النصر في القضايا المتعلقة بالبلاد بالجهد والصدق

الرمز: 25833 تاريخ الانتشار: الأربعاء - 2022/05/25 - 14:00 المصدر : الكوثر
الامام الخامنئي: يمكن تحقيق النصر في القضايا المتعلقة بالبلاد بالجهد والصدق
+
-

اعتبر قائد الثورة الاسلامیة آیة الله العظمى السید علي الخامنئي، تحرير مدينة خرمشهر في عام 1982رمزاً لإنقاذ الوطن ومؤشر علی تحويل المعادلات المُرة إلى معادلات حلوة، مؤکدا يمكننا الانتصار في القضایا المتعلقة بالبلاد بالجهد والصدق .

وقال قائد الثورة الاسلامیة آیة الله الخامنئي خلال لقائه نواب مجلس الشورى الإسلامي في حسینیة الامام الخمینی (رض) بطهران، ان تحرير مدینة خرمشهر ( في عام 1982 من براثن قوات النظام البعثي خلال الحرب المفروضة على ايران )کان تحولا من معادلة مرة إلى معادلة حلوة. تم إنقاذ الشعب الإيراني.

وأضاف سماحته، الیوم ربما لم يكن لدى الكثير من أبناء الشعب معلومات كافية عن الحرب ، لكن أولئك الذين عاشوا في زمن الحرب المفروضة أنذاك، عاشوا في اجواء يسودها القلق والمرارة والمشقة.

واعتبر سماحته الجهاد والتضحية بالنفس والاراده والعزیمة القوية والمبادرة والسعي لإنجاز الأمور والبحث عن الطرق المبتكرة من العوامل الرئیسیة في انقاذ البلاد.

واعتبر سماحته هذه الصفات مظهرا من مظاهر الثقة بالله والاخلاص في سبيل الله و العمل لاجله.

واضاف إن هذه الروح المعنوية لم يقتصر بتلك العصر والاحداث، مؤکدا انه يمکن تحقیق النصر في جميع القضايا المختلفة التي تواجهها البلاد منها الداخلية والخارجية ، بمساعدة هذه العوامل وهی الكفاح في سبيل الله والعمل الجهادي ، الاخلاص في سبيل الله والارادة والعزیمة القویة، والمبادرة.

واضاف إن شعارات وتطلعات الثورة الاسلامية تصب في مصلحة البلاد، مؤكدا
ان المثل العلیا للثورة الاسلامیة وشعاراتها وتطلعاتها وبذل الجهد لتحقيقها هي علاج لآلام التي يعاني منها البلاد وانها ليست مشكلة بل يعتبر عاملا في حل المشاكل.

ودعا إلى التعاون الصادق بين الحكومة والسلطة القضائية والمؤسسات الأخرى من أجل تقدم البلاد، وقال إنه إذا وقع خطأ فينبغي تحذيره صراحة ، لكن المبدأ الأساسي هو أصل التعاون.

کما دعا سماحته مسئولی البلاد إلى البحث عن الحلول للمشاكل الاساسية، مؤکدا أنه في شؤون البلاد لا يجوز الخوض في القضايا الفرعية ما دامت هناك قضايا رئيسية.

التعليقات

  • التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع الاسلام الاصيل وإنما تعبر عن رأي أصحابها.
  • سوف يتم نشر التعليقات المرسلة بعد تاييدها من قبل مدير موقع الاسلام الاصيل.
  • يجب كتابة التعليقات بللغة العربية فقط.