حديث الاسبوع
الامام علي عليه السلام: اَلزّاهِدُ فِی الدُّنْیا مَنْ لَمْ یَغْلِبِ الْحَرامُ صَبْرَهُ، وَ لَمْ یَشْغَلِ الْحَلالُ شُکْرَهُ.

12 محرم 1444 Thursday, 11 August , 2022 الساعة عدد الاخبار والمقالات : 4569 عدد الاخبار التي نشرت اليوم : 0 عدد التعليقات : 0×

مواكب العزاء تُحيي مصاب تاسع الأئمة عند العتبتين المقدّستين

الرمز: 27497 تاريخ الانتشار: الخميس - 2022/06/30 - 13:32 المصدر : اذاعة طهران
مواكب العزاء تُحيي مصاب تاسع الأئمة عند العتبتين المقدّستين
+
-

أحيا عددٌ من مواكب العزاء الكربلائيّة الذكرى الأليمةَ لاستشهاد تاسع الأئمّة وباب المراد الإمام الجواد(عليه السلام)،

وذلك عند مرقد الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام)، تبعاً لخطّةٍ وضَعَها قسمُ الشعائر والمواكب الحسينيّة في العتبتَيْن المقدّستَيْن وبالتنسيق معه.

وكان موكبُ أهالي كربلاء أوّلُ المواكبِ المعزّية بهذه الذكرى الأليمة، التي أفجعت قلوبَ محبّي وأتباع أئمّة أهل البيت(عليهم السلام) في مثل هذا اليوم، ليستذكروه من خلال تجمّعهم العزائيّ هذا الذي اعتادوا عليه في كلّ مناسبةٍ عزائيّة.

وكما جرت العادةُ العزائيّة وعُرفهم الذي ساروا عليه، فإنّ نقطة انطلاقهم كانت من أحد الشوارع المؤدّية لمرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، مروراً بصحنه الشريف وهم يحملون على الأكتاف نعشاً رمزيّاً، بعد ذلك يتّجهون صوب مرقد الإمام الحسين(عليه السلام) ليُعقد هناك مجلسٌ عزائيّ.

وخلال مسيرة الموكب صدحت الحناجرُ بعبارات الحزن والأسى الكربلائيّة، التي قدحت في الأذهان ما جرى على الإمام (سلام الله عليه)، وكيف احتفّ من حوله محبّوه ومريدوه في مثل هذه الأيّام من أواخر ذي القعدة.

يُذكر أنّ قسم الشعائر والمواكب الحسينيّة قام بتوفير وتهيئة جميع الأمور التي تسهّل حركة وانسيابيّة الموكب، من خلال تهيئة ممرّاتٍ لحركته بدءاً من نقطة انطلاقه حتّى اختتامه.

التعليقات

  • التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع الاسلام الاصيل وإنما تعبر عن رأي أصحابها.
  • سوف يتم نشر التعليقات المرسلة بعد تاييدها من قبل مدير موقع الاسلام الاصيل.
  • يجب كتابة التعليقات بللغة العربية فقط.