ضرورة الحكومة الإلهية ٣

ضرورة الحكومة الإلهية ٣

   ومن جملة الأمور الأخری التي يتبيّن من خلالها ويستدل بها على ضرورة الحکومة الإلهية ، هي ضرورة إجراء الأحکام الإسلامية وحرمة تعطيلها في فترة من الفترات .

   فمن الأحکام ما لا يمکن تنفيذه أو إجراؤه إلّا من خلال وجود السلطة والحکومة . کإقامة الحدود والتعزيرات ، أو الجهاد الابتدائي الذي قال به السيد الخوئي في رسالته العملية ونحو ذلك .

   فوجوب إجراء مثل هذه الأحکام لخير دليل علی إثبات ضرورة الحکومة الإلهيّة وتصدّي الفقيه لها في هذه الفترة . لأنّ إجراء الأحکام في حال عدم حضور المعصوم عليه السلام بعهدة الفقيه الجامع للشرائط بالإجماع والإتّفاق .

   يقول العلّامة الطباطبائي في رسالة “نظرية السياسة والحكم في الإسلام” :

   (وفي الشريعة الإسلامية ، بَعدُ جملة من الأحکام التي لا يمکن تنفيذها بغير وجود سلطة قائمة وحکومة شرعيّة . ولا تختصّ بزمان خاص ، کالحدود والتعزيرات والأنفال … وغير ذلك . ولابدّ لإجراء هذه الأحکام ، من وجود سلطة شرعيّة وحکومة تلي أمر المسلمين في البلاد).

   ويقول الإمام الخميني في کتاب “الحکومة الإسلامية” :

(وماهية قوانين الإسلام دليل آخر علی ضرورة تشکيل الحکومة … إلی أن قال : عند إمعان النظر في ماهية أحکام الشرع یثبت لدينا أن لا سبيل إلی وضعها موضع التنفيذ إلّا بواسطة حکومة ذات أجهزة مقتدرة).

   ويقول أيضاً في نفس المصدر :

   (بديهي أنّ ضرورة تنفيذ الأحکام لم تکن خاصّة بعصر النبي صلى الله عليه وآله بل الضرورة مستمرة . لأنّ الإسلام لايُحدّ بزمان أو مکان … وإذا کان حلال محمد صلى الله علبه وآله حلالاً إلی یوم القيامة ، وحرامه حراماً إلی يوم القيامة ، فلا يجوز أن تُعطّل حدوده ، وتُهمل تعاليمه ، ويترك القصاص).

   ويقول الشيخ جوادي الآملي حفظه الله في كتاب “ولاية الفقيه والقيادة في الإسلام” :

   (المورد الثاني الذي يمکن الاستفادة منه لإقامة البرهان علی ولاية الفقيه هو : إقامة الحدود والتعزيرات في زمن الغيبة).

   ويقول صاحب الجواهر في کتاب “جواهر الکلام” :

   (وبأنّ تعطيل الحدود يفضي إلی ارتکاب المحارم وانتشار المفاسد . وذلك مطلوب الترك في نظر الشرع ، وبأنّ المقتضي لإقامة الحد قائم في صورتي حضور الإمام وغيبته . وليست الحکمة عائدة إلی مقيمه قطعاً … وعلی التقديرين لابدّ من إقامته مطلقاً . بثبوت النيابة لهم في کثير من المواضع).

    ويقول الشيخ كاشف الغطاء في كتاب “كشف الغطاء” :

   (إنّ هذا الحد وسائر الحدود يتولاها الإمام أو نائبه الخاص وبعد التعذر يرجع الحال إلى النائب العام من المجتهدين ومن أذنوا له لئلا يتعطلوا (تتعطل) الأحكام).

وللحديث صلة ..

للمشاركة:

روابط ذات صلة

بالصور.. سرداب الإمام الحسين (عليه السلام) الذي سيفتتح غداً
بالصور.. سرداب الإمام الحسين (عليه السلام) الذي سيفتتح غداً
أجواء الفرح تعمّ أرجاء العتبة العبّاسية بذكرى ولادة أمير المؤمنين (عليه السلام)
أجواء الفرح تعمّ أرجاء العتبة العبّاسية بذكرى ولادة أمير المؤمنين (عليه السلام)
معهد القرآن الكريم النسوي يقيم محفلاً قرآنياً بذكرى ولادة أمير المؤمنين (عليه السلام)
معهد القرآن الكريم النسوي يقيم محفلاً قرآنياً بذكرى ولادة أمير المؤمنين (عليه السلام)
منتسبو العتبة العلوية المقدسة مبتهجون بال ...
منتسبو العتبة العلوية المقدسة مبتهجون بال ...
اليمن: ورشة حول التصوير الاحترافي للمخطوطات القرآنية بدار المخطوطات
ورشة حول التصوير الاحترافي للمخطوطات القرآنية ...

اشترك ليصلك كل جديد

اكتب ايميلك في الأسفل