حديث الاسبوع
الامام علي عليه السلام: اَلزّاهِدُ فِی الدُّنْیا مَنْ لَمْ یَغْلِبِ الْحَرامُ صَبْرَهُ، وَ لَمْ یَشْغَلِ الْحَلالُ شُکْرَهُ.

4 ربيع أول 1442 Wednesday, 21 October , 2020 الساعة عدد الاخبار والمقالات : 188 عدد الاخبار التي نشرت اليوم : 0 عدد التعليقات : 0×

إصدار العدد الأربعين من مجلة عطاء الشباب

الرمز: 2749 تاريخ الانتشار: السبت - 2020/09/19 المصدر : العتبة العباسية المقدسة
إصدار العدد الأربعين من مجلة عطاء الشباب
+
-

صدرَ عن مركز الفكر والإبداع التابع لقسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، العددُ (الأربعون) من مجلّة عطاء الشباب، وهي مجلّةٌ فصليّة ثقافيّة تُعنى بشريحة الشباب، وتسلّط الضوءَ على أهمّ الأمور التي تخصّ هذه الشريحة.

وعن هذا العدد وما يحويه بيَّن رئيسُ تحرير مجلّة عطاء الشباب السيد صباح الصافي: “هناك أبوابٌ عديدة تحملها المجلّة بين طيّاتها، فقد تمّ تبويبها بما يتناسب واحتياجات شريحة الشباب بأسلوبٍ جديد في طرح المشاكل التي يعانون منها، وطرح الرؤى والأفكار بشكلٍ بعيد عن المصطلحات المعقّدة، وقد حمل العددُ الأربعون بين طيّاته تسعةً وعشرين باباً متنوّعاً؛ منها الثقافيّة والدينية والاجتماعيّة والصحية والرياضيّة والتنمية البشريّة، وغيرها من الأبواب المتنوّعة التي تهمّ الشباب”.

وأضاف الصافي: “تساهم المجلّة في إعطاء مساحةٍ لنشرِ ‏إبداعاتِ الشباب ومساهماتِهم الفكريّةِ والأدبيّةِ والفنيّة، وتوفيرِ منبرٍ للتعبيرِ ‏عن آرائهم ووجهاتِ ‏نظرِهم، كما تقدّم الحلول العلميّة والعمليّة لمشاكل الشباب وفق مبادئ وتعاليم أهل البيت(صلوات الله عليهم)، مساهمةً في نقل ‏الشباب من حالة الشكّ والتردّد الى حالة الإيمان والثقة بالنفس، ومن حالة التواكل إلى حالة العمل ‏الدؤوب”.

وأشار إلى أنَّ: “مجلّة عطاء الشباب مستمرّة في تأمين المعرفة الأساسيّة في جميع المجالات العلميّة والثقافيّة والنفسيّة والصحيّة والاجتماعيّة لدى الشباب؛ لتكوين الشخصيّة المتوازنة القادرة على النجاح والإبداع، وتعزيز مفهوم تكامل عنصر الشباب عقلاً وروحاً وسلوكاً؛ وذلك لمواجهة التحدّيات جميعها”.

الجديرُ بالذكر أنَّ مجلّة عطاء الشباب تستقبل مشاركات ومساهمات القرّاء لنشرها في المجلّة.

التعليقات

  • التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع الاسلام الاصيل وإنما تعبر عن رأي أصحابها.
  • سوف يتم نشر التعليقات المرسلة بعد تاييدها من قبل مدير موقع الاسلام الاصيل.
  • يجب كتابة التعليقات بللغة العربية فقط.