حديث الاسبوع
الامام علي عليه السلام: اَلزّاهِدُ فِی الدُّنْیا مَنْ لَمْ یَغْلِبِ الْحَرامُ صَبْرَهُ، وَ لَمْ یَشْغَلِ الْحَلالُ شُکْرَهُ.

13 جماد ثاني 1442 Wednesday, 27 January , 2021 الساعة عدد الاخبار والمقالات : 346 عدد الاخبار التي نشرت اليوم : 0 عدد التعليقات : 0×

في الذكرى المباركة لميلاد الإمام الحسن العسكري عليه السلام

الرمز: 4213 تاريخ الانتشار: الإثنين - 2020/11/23 - 14:59 المصدر : قناة الكوثر
في الذكرى المباركة لميلاد الإمام الحسن العسكري عليه السلام
+
-

نقدم لكم ازكى التهاني واجمل التبريكات في ذكرى الميلاد السعيد للإمام الحادي عشر من أئمة الهدى الحسن العسكري (عليه السلام)، التي تصادف يوم غد الاثنين، الثامن من شهر ربيع الثاني، سائلين الله عزوجل أن يرزقنا وإياكم زيارته عاجلا وشفاعته آجلا .

ذلك الإمام الهمام الذي كان منارا للمسلمين وعلما للمؤمنين وأنجب للأمة والعالم منقذها بقية الله في الأرضين الحجة بن الحسن المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف.

هو الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام. وهو الامام الحادي عشر من أئمة أهل البيت (عليهم السلام) الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.

ولد الامام أبو محمد الحسن العسكري (ع) – كما عليه اكثر المؤرخين – في الثامن من شهر ربيع الآخر سنة (232) للهجرة المشرفة في المدينة المنورة.

وأطلق على الامامين علي بن محمد والحسن بن علي عليهم السلام (العسكريان) لان المحلة التي كان يسكنها هذان الامامان -في سامراء- كانت تسمى عسكر.

نشأ الامام أبومحمد (ع) في بيت الهداية ومركز الامامة الكبرى، ذلك البيت الرفيع الذي اذهب الله عن أهله الرجس وطهرهم تطهيرا.
صحب أباه علي الهادي (ع) ثلاثا وعشرين سنة وتلقَی خلالها ميراث الامامة والنبوة فکان کآبائه الکرام علما وعملا وقيادة وجهادا وإصلاحا لامة جده محمد (ص).
وقد ظهر امر امامته في عصر ابيه الهادي (ع) وتاکد لدی الخاصة من اصحاب الامام الهادي والعامة من المسلمين انه الامام المفترض الطاعة بعد ابيه عليهما السلام.
تولی مهامَ الامامة بعد أبيه واستمرت إمامته نحو من ست سنوات ، مارس فيا مسؤولياته الکبری في أحرج الظروف وأصعب الايام علی أهل بيت الرسالة (ع) بعد أن عرف الحکام العباسيون – وهم احرص من غيرهم علی استمرار حکمهم – أن المهدي من اهل بيت رسول لله (ص) ومن ولد علي ومن ولد الحسين (عليهم السلام) فکانوا يترصدون أمره وينتظرون أيامه کغيرهم، لا ليسلَموا له مقالد الحکم بل ليقضوا علی آخر أمل للمستضعفين.
لقد کان الامام العسکري (ع) استاذ العلماء وقدوة العابدين وزعيم المعارضة السياسية والعقائدية في عصره، وکان يشار إليه بالبنان وتهفو إليه النفوس بالحب والولاء، کما کانت تهفو الی ابيه واجداه الكرام، وكان الامامان (الهادي والعسكري) عليهما السلام عُرفان کل منهما بابن الرضا (ع)، کل هذا رغم معاداة السلطة لاهل البيت عليهم السلام وملاحقتها لهم ولشيعتهم.
لقد کان الامام ابو محمد الحسن العسکري (ع) في معالي اخلاقه نفحة من نفحات الرسالة الاسلامية فقد کان علی جانب عظيم من سمو الاخلاق يقابل الصديق والعدو بمکارم اخلاقه ومعالي صفاته، وکانت هذه الظاهرة من ابرز مکوناته النفسية ورثها عن آبائه وجده رسول الله (ص) الذي وسع الناس جميعا بمکارم اخلاقة.
وکان الامام حسن العسکري عليه السلام – بالرغم من حراجة ظروفه السياسية – جادا في الدفاع عن الشريعة ومحاربة البدع وهداية المترددين والشاکين وجذبهم الی حضيرة الدين.
وعاصر الامام عليه السلام، مدة امامته القصيرة جدا کلا من الحكام (المعتز والمهتدي والمعتمد العباسي) ، ولاقی منهم أشد العنت والملاحقة والارهاب کما تعرض للاعتقال عدة مرات.

الإمام الحسن العسكري (ع) والتمهيد لولادة و غيبة الإمام المهدي(عج)
إنّ أهم انجاز للإمام الحسن العسكري(ع) هو التخطيط الحاذق لحفظ ولده المهدي(عج) من الوقوع بأيدي العتاة العابثين الذين كانوا يتربصون به الدوائر منذ عقود قبل ولادته، ومن هنا كانت التمهيدات التي اتّخذها الإمام(ع) بفضل جهود آبائه السابقين (ع) وتحذيراتهم تنصب أوّلاً على إخفاء ولادته عن أعدائه وعملائهم من النساء والرجال الذين زرعتهم السلطة داخل بيت الإمام(ع)، الى جانب إتمام الحجّة به على شيعته ومحبّيه وأوليائه.
ففي مجال كتمان أمر الإمام المهدي(عج) عن عيون أعدائه قد أشارت نصوص أهل البيت(ع) الى أنّه ابن سيدة الإماء، وأنّه الذي تخفى على الناس ولادته، ويغيب عنهم شخصه. وفي هذه النصوص ثلاثة إرشادات أساسية تحقق هذا الكتمان، أوّلها أنّ اُمّه أمة وهي سيدة الإماء، وقد مهّد الإمام الهادي(ع) لهذه المهمّة باختيار زوجة من سبايا الروم للإمام الحسن العسكري(ع) ولم تكن للزواج أية مراسم ولا أية علامة بل كل ما تحقق قد تحقق بعيداً عن أعين كثير من المقرّبين.
وقد خفيت الولادة حتى على أقرب القريبين من الإمام، فإنّ عمّة الإمام(ع) لم تتعرّف على حمل اُم الإمام المهدي(ع) فضلاً عن غيرها، ومن هنا كانت الولادة في ظروف سرّية جداً وبعد منتصف الليل، وعند طلوع الفجر وهو وقت لا يستيقظ فيه إلاّ الخواصّ من المؤمنين فضلاً عن غيرهم.
وقد خطّط الإمام العسكري(ع) ليبقى الإمام المهدي(عج) بعيداً عن الأنظار كما ولد خفية ولم يطّلع عليه إلاّ الخواص أو أخصّ الخواص من شيعته.

التعليقات

  • التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع الاسلام الاصيل وإنما تعبر عن رأي أصحابها.
  • سوف يتم نشر التعليقات المرسلة بعد تاييدها من قبل مدير موقع الاسلام الاصيل.
  • يجب كتابة التعليقات بللغة العربية فقط.