مسجد جمكران يبارك للاقصى المبارك الإنتصار على الكيان الصهيوني

مسجد جمكران يبارك للاقصى المبارك الإنتصار على الكيان الصهيوني

بارك سادن مسجد جمكران المقدس “الشيخ محمد حسن رحيميان” في الرسالة التي بعث بها الى خطيب المسجد الأقصى “الشيخ عكرمة صبري” وللشعب الفلسطيني ومقاومته، الإنتصار على الكيان الصهيوني.

وفيما يلي نص رسالة سادن مسجد جمكران المقدس “الشيخ محمد حسن رحيميان” الى خطيب المسجد الأقصى “الشيخ عكرمة صبري”:

“الأخ المؤمن المناضل سماحة الشيخ عكرمة صبري(دام عزّه)

خطيب المسجد الأقصى المبارك، ورئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس الموقر ، السلام عليكم و رحمة الله.

قبل كل شيء نبارك لكم و للمسلمين جميعاً الإنتصار الكبير لشعب فلسطين تحت ظلال الوحدة والأخوة للمجتمع الفلسطيني ضد العدو الغاصب الصهيوني.

وانه من منن الله علينا أن يجتمع الشعب الفلسطيني معاً و يتلاحمون بيد واحدة ويقومون قياماً مجيداً وصفاً مرصوصاً في صيانة وحفظ الأهداف المقدسة لفلسطين الحبيبة ولحفظ الهوية الدينية والتاريحية للقدس الشريف، وحقاً انهم خلقوا باستقامتهم وتلاحمهم ملحمة قلّ نظيرها في تاريخنا المعاصر.. ملحمة أودت بالذل والإحتقار لأعداء الإسلام وخلقت للبشرية بشارة بقرب زوال واضمحلال الصهيونية وأمريكا وأعوانها ان شاء الله.

نحن إذ نقدر جهاد وعزيمة أولئك العلماء الأبرار أمثالكم حيث تقدمون النصائح وتنيرون الطريق لهداية الشعب الفلسطيني عامة والشباب خاصة في العمل بتكاليفهم الدينية وفرائضهم الإجتماعية للدفاع عن أولى القبلتين ولصيانة وحفظ المسجد الأقصى المبارك وموطئ معراج الرسول الأعظم(صلى الله عليه وآله وسلم) من دنس الصهاينة الأرجاس، فإننا ندعو لكم ونطلب من الله التوفيق والنصر لكم بكل خلوص وخضوع.

أجل .. ان تحرير القدس وفلسطين كان ولا زال منذ بدء الثورة الإسلامية بقيادة الإمام الخميني(قدس سره) وبزعامة الإمام الخامنئي(دامت بركاته) بعده في أولوية رغبات وأدعية علماء ايران والشعب الإيراني عامة، وإن عهدنا وميثاقنا مع القدس الشريف وأنتم طلائع تحرير القدس، قطعي لا يمكن أن ينكسر ويزول بمرور الأيام والأعوام، وقد ضحى كثير من شهدائنا الأبرار حياتهم في هذا السبيل أمثال المناضل الكبير سليماني رحمه الله. وها نحن نعلن بكل فخر واعتزاز أنه طوال الحوادث التي مرت على العالم الإسلامي والمنطقة في هذه السنوات العجاف، ما فرح شعبنا مثل فرحه الآن بانتصار الشعب الفلسطيني العظيم على النظام الغاصب الصهيوني في معركة “سيف القدس” فقد عمت البهجة والسرور ايران كافة.

وفي هذا المجال نغتنم الفرصة لندعوكم للسفر الى الجمهوریة الاسلامية الايرانية ويكون لنا الشرف والفخر أن ندعوكم ونحتضنكم في مسجد جمكران المقدس بمدينة قم المقدسة.

أخوكم: محمد حسن رحيميان

سادن مسجد جمكران المقدس ـ قم المقدسة

للمشاركة:

روابط ذات صلة

وصية الشهيد المجاهد أحمد مهنا اللامي
وصية الشهيد المجاهد أحمد مهنا اللامي
قصّة زيارة القائد لعائلة الشهداء "كاركوب زاده"
قصّة زيارة القائد لعائلة الشهداء "كاركوب زاده"
وصيّة الشهيد الحاجّ قاسم سليمانيّ (3)
وصيّة الشهيد الحاجّ قاسم سليمانيّ (3)
الشخصية الوسواسية
الشخصية الوسواسية
التواصل مع الأطفال
التواصل مع الأطفال

اشترك ليصلك كل جديد

اكتب ايميلك في الأسفل