تاريخ كربلاء الحقيقي

تاريخ كربلاء الحقيقي

ورد لكربلاء ذكر في كتب التاريخ القديمة، فقد سكنها قوم من النصارى والدهاقين، وعلى أرضها أُقيم معبد تقام فيه الصلاة، ومن حولها معابد أخرى، وقد عثر في القرى المجاورة لها على جثث للموتى داخل أوانٍ خزفية يعود تاريخها إلى ما قبل عهد السيّد المسيح عليه السّلام.

وفي عهد الفتوحات الإسلاميّة مر بها خالد بن عرفطة سنة ۱٤ هـ، واتخذها مقراً لجنده ومعسكراً لجيشه فترة من الزمن ثم انتقل منها إلى الكوفة بعد بنائها وتمصيرها. ونزلها أيضاً خالد بن الوليد قبل هذا التاريخ أي في سنة ۱۲ هـ عند مسيره لنجدة عياض بن غنم(۱). ويروي الشيخ المفيد (قدس سره) في كتاب (الإرشاد) حديثاً مفاده أن الإمام علي (عليه السلام) عند توجهه إلى صفين عام ۳٦ هـ بلغ طف كربلاء فأخذ ينظر يميناً وشمالاً ثم استعبر وقال: هذا مناخ ركابهم وموضع قتلهم فسئل ما هذا الموضع؟

فأجاب (عليه السلام): هذه كربلاء يقتل فيها قوم يدخلون الجنة بغير حساب ثم سار الإمام علي (عليه السلام) دون أن يعرف الناس تأويل حديثه، حتى كان أمر الحسين (عليه السلام) وقد مر من كربلاء سنة (٦۱ هـ. ٦۸۰ م) وخيم فوق أرضها(۲).

أما تاريخ كربلاء الحقيقي فقد بدأ يوم وصلها الإمام أبو عبد الله الحسين بن عليّ (عليه السّلام) سنة ٦۱ هـ وكرر فيها موقفه الرافض لبيعة يزيد بن معاوية معلناً الثورة عليه، وكان أهل الكوفة قد كتبوا إليه يدعونه بالقدوم عليهم لنصرته، ولما بلغ أطراف بلدهم تخاذلوا عنه، فصبر وجاهد ولم يهن، وواجه بالقلة القليلة من أهل بيته وأصحابه الجيشَ الكبير الذي خرج لقتاله. وفي اليوم العاشر من محرم حدثت الواقعة التي أدمت قلوب المسلمين، وأفزعت نفوسهم، وأسفرت عن مصرع الإمام الحسين (عليه السّلام) ومن معه. وفي كتب المقاتل – وهي كثيرة – تفاصيل تلك الواقعة الخالدة التي ضرب فيها الإمامُ الحسين (عليه السّلام) وأهله وأصحابه الميامين أروعَ الأمثلة في قوة الإيمان وصدقه، وما أبدوه من ضروب الصمود والشجاعة.
وهكذا أصبحت كربلاء بعد هذه الواقعة من المدن الإسلاميّة المقدسة والحواضر المعروفة، فقد شاء الله سبحانه وتعالى أن يُعلي شأنها، ويجعلها مهوى أفئدة الملايين من المسلمين، ومقصدَ الجموع الغفيرة من الصالحين، وحباها بنعمة دائمة لا تزول، واسمها يتردد على ألسنة المؤمنين يترنمون به، ويلهجون بذكره، ويهفو إليها البعيد والقريب بعد أن خصها البارئ الجليل بمقام كريم ومرقد عظيم، ذلك هو مرقد سبط الرسول الأعظم (صلّى الله عليه وآله وسلّم) الإمام الحسين بن عليّ (عليه السّلام)، فنُسبت إليه المدينة، وقيل عن كربلاء مدينة الحسين (عليه السّلام).

(۱) كربلاء في حاضرها وماضيها – محمد حسن طعمة، ص ٤.
(۲) تاريخ كربلاء وحائر الحسين (عليه السلام) د.عبد الجواد الكليدار، ص۷٦. نقلاً عن أعيان الشيعة ج٤ ص ۲۹۷.

للمشاركة:

روابط ذات صلة

شرح وصيّة الشهيد الحاجّ قاسم سليمانيّ (4)
شرح وصيّة الشهيد الحاجّ قاسم سليمانيّ (4)
وصية الشهيد المجاهد أحمد مهنا اللامي
وصية الشهيد المجاهد أحمد مهنا اللامي
قصّة زيارة القائد لعائلة الشهداء "كاركوب زاده"
قصّة زيارة القائد لعائلة الشهداء "كاركوب زاده"
وصيّة الشهيد الحاجّ قاسم سليمانيّ (3)
وصيّة الشهيد الحاجّ قاسم سليمانيّ (3)
الشخصية الوسواسية
الشخصية الوسواسية

اشترك ليصلك كل جديد

اكتب ايميلك في الأسفل