حث الإمام الرضا (ع) أصحابه على الدعاء

حث الإمام الرضا (ع) أصحابه على الدعاء

يوافق آخر شهر صفر الأحزان ذكرى شهادة الإمام الضامن علي بن موسى الرضا (ع)، فبهذه المناسبة الأليمة نسلط الضوء على بعض كلامه عليه السلام حول فضل العترة الطاهرة.

قد حث الرضاع اصحابه على الدعاء إلى الله فقال لهم : ( عليكم بسلاح الأنبياء ) .
فقيل له : وما سلاح الأنبياء ؟‍‍ فقال ( عليه السلام ) : ( الدعاء ) .
وأوصى الإمام ( عليه السلام ) أصحابه أيضاً بإخفاء الدعاء ، وأن يدعو الإنسان ربَّه سراً لا يعلم به أحد .
فقال الإمام ( عليه السلام ) : ( دَعوةُ العبد سراً دعوة واحدة تَعدلُ سبعين دعوة علانيةً ) .
وتحدّث الإمام ( عليه السلام ) عن الأسباب التي توجب إبطاء الإجابة في الدعاء ، فقد روى أحمد بن محمد بن أبي نصر ، قال : ( قلت لأبي الحسن – يعني الإمام الرضا ( عليه السلام ) – : جُعِلت فداك .

إني قد سألت الله حاجة منذ كذا وكذا سنة ، وقد دخل قلبي من إبطائها شيء ؟
فقال ( عليه السلام ) : ( يا أحمد ، إِيَّاك والشيطان أن يَكونَ لهُ عليك سَبيل حتى يُقنِطَكَ ، إن أبا جعفر – يعني الإمام الباقر – صَلَواتُ اللهِ عليه كان يقول : إن المؤمن يسألُ اللهَ عزَّ وجلَّ حاجته فَيؤَخر عنه تعجيلَ إِجابَتِهِ حُبّاً لِصَوتِه ، وإسماعَ نحيبِه )

وإليكم في حث الرضاع اصحابه على الدعاء

ثم قال ( عليه السلام ) : ( والله ما أخَّر الله عزَّ وجلَّ عن المؤمنين ما يطلبون من هذه الدنيا خَيرٌ لهم مما عَجَّل لهم فيها وأي شيء الدنيا ؟ إن أبا جعفر ( عليه السلام ) كان يقول : ينبغي للمؤمن أن يكون دعاؤه في الرخاء نحواً من دعائه في الشدة ، ليس إذا أُعطِيَ فَتَر ، فلا تَملَّ الدعاء فإنه من الله عزَّ وجلَّ بمكان – أي بمنزلة – ، وعليك بالصبر وطلب الحلال وصلة الرحم ، وإياك ومُكَاشفة الناس .
فَإنَّا أهلَ بيت نَصِلُ من قَطَعَنَا ، ونحسن إلى من أساء إلينا ، فَنَرى – والله – في ذلك العاقبة الحسنة 

إن صاحب النعمة في عينه ، فلا يشبع من شيء ، وإذا أُكثِرَت النعم كان المُسلِم من ذلك في خطر لِلحُقوق

التي تَجُبُّ عليه ، وما يخاف من الفتنة فيها .
أخبرني عنك ، لو أني قلت لك قولاً ، أكنت تَثِق به مني ) ؟ وسارع أحمد قائلاً : جُعلتُ فداك ، إذا لم أَثِق بقولك فبمن أثِق وأنت حجة الله على خلقه ؟
فأجابه الإمام ( عليه السلام ) : ( فكن بالله أوثق ، فإنك على موعد من الله ، أليس الله عزَّ وجلَّ يقول :

( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ) البقرة : ۱۸۶ .
وقال : ( لا تَقْنُطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللهِ ) الزمر : ۵۳ .
وقال : ( وَاللهُ يَعِدُكُم مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلاً ) البقرة : ۲۶۷ .
فَكُن بالله عزَّ وجلَّ أوثق منك بغيره ، ولا تجعلوا في أنفسكم إلا خيراً ، فإنه مغفور لكم ) .


وكان الإمام ( عليه السلام ) يتسلح بهذا الدعاء الشريف :

( بِسم اللهِ الرَّحمَن الرَّحِيم ، يَا مَن لا شَبِيه لَه ولا مِثَال ، أنتَ الله لا إِلَه إلا أَنتَ ، ولا خالق إلا أنت 

تَفنِي المَخلُوقين وتَبقَى، أَنتَ حَلمْتَ عَمَّن عَصَاكَ ، وَفِي المَغفِرَة رِضَاك).
كما كان ( عليه السلام ) متشبثاً بهذا الدعاء الجليل :

( اِستَسلَمتُ يَا مَولاي لَكَ وأَسلَمتُ نفسي إليك ، وَتَوكَّلتُ في كُلِّ أُمورِي عَليك ، وأنَا عبدُك وابنُ عَبدَيكَ 

فَأَخبِئْنِي اللَّهم في سِترِكَ عَن شِرَارِ خَلقِكَ ، واعصمنِي مِن كُلِّ أَذىً وَسُوءٍ بِمَنِّكَ ، وَاكفِنِي شَرَّ كُلِّ ذِي شَرٍّ بقدرتك .
اللَّهُم مَن كَادَنِي أَو أرادَنِي فَإِنِّي أَدْرَأُ بِكَ في نَحرِه ، فَسُدَّ عَنِّي أبصار الظالمين إذ كنت ناصري 

لا إله إلا أنت يا أرحمَ الرَّاحمين وإلهَ العالمين .
أسألُكَ كِفايَة الأَذَى والعافِيةِ والشِّفاءِ والنَّصرِ على الأعداء والتوفيق لِمَا تُحِبُّ رَبَّنَا

وَيُرضِي يا رَبَّ العالمين ، يا جَبَّار السَّمَاوات والأَرَضين ، يا رَبَّ مُحمد وآله الطيبين الطاهرين  صَلَواتُك عليهم أجمعين ) .
فإن الإمام ( عليه السلام ) قد استسلَم وأَسلَم نفسَهُ وجميعَ أمورِهِ للواحد القهار الذي بيده جميع مُجريَات الأحداث ، وقد احتجب ( عليه السلام ) بهذا الدعاء لِيَردَّ الله عنه كَيدَ المُعتَدِين ، وظُلمَ الظالمين .

للمشاركة:

روابط ذات صلة

سبِّح تســبيحَ فاطمـة
سبِّح تســبيحَ فاطمـة
الإمام الخامنئي ( دام ظله ) السيّدة فاطمة القدوة المشرقة
الإمام الخامنئي ( دام ظله ) السيّدة فاطمة القدوة المشرقة
شهداء استعدّوا للرحيل
شهداء استعدّوا للرحيل
رد المظالم أثرها على مصير الإنسان
رد المظالم أثرها على مصير الإنسان
السوشيال ميديا تقتحم... والشباب يغرق!!
السوشيال ميديا تقتحم... والشباب يغرق!!

اشترك ليصلك كل جديد

اكتب ايميلك في الأسفل