تأثير السخرية المدمّر على سلوكيّات الأطفال

تأثير السخرية المدمّر على سلوكيّات الأطفال

التربية سلوك حياتي قد يتعرض فيه الآباء والأمهات إلى أخطاء كبيرة. وأحد أهم الأخطاء الشائعة في هذا الشأن هو السخرية من بعض سلوكيات الأبناء. وقد يتسبب هذا السلوك  الغير مدروس بنتائج خطيرة عند الأطفال. كأن تكسر روح الطفل، ويقوّض إحساسه بذاته عند التقليل من شأنه وإهانته والتعرض له بالشتائم والسب.

إنّ الاعتداء اللفظي هو عبارة عن الاستمرار في الشتائم، وتجاهل أو رفض الطفل. مثل: “اتمنى أنّك لم تولد”، “أنت غبي للغاية”، “أنت لا قيمة لك”.. وغيرها من العبارت المؤلمة للطفل وبالطبع فإنّ هذه الكلمات يصدّقها الأطفال وخاصّة إن سمعوها من آبائهم أو مدرسيهم أو غيرهم ممن يحبون ويثقون..وإنّ استمرار هذه الإهانات أو الإساءات يمكن أن تسبب الضرر في شخصية الطفل، وبغض النظر عما إذا صاحبت هذه الشتائم اعتداء جسدي.. أو من تلقاء نفسها فإنّ آثارها ستكون مدمرة..

حيث يقع كثير من الآباء والأمهات في خطأ كبير أثناء تربيتهم لأبنائهم. وذلك بسخريتهم الدائمة من بعض السلوكيات التي يقوم بها الطفل أو من خلال نطقه غير الصحيح لبعض الكلمات. ولا يتوقف الأمر عند هذا الشأن بل يمتد ليتحول إلى سخرية وتقليل من شأن الطفل مما ينعكس على نفسيته بشكل سلبي.
ومعظم الأشخاص الذين يعانون من العقد والمشاكل النفسية، إذا نظرنا إلى طفولتهم فسنجد أنهم عاشوا طفولة مشوهة وتعرضوا إلى قسوة شديدة من قبل الأهل، فلابد إذن من استخدام الأساليب الراقية في التعامل مع الأطفال حتى في وسائل العقاب، ويجب البعد عن كل ما يؤذي الطفل نفسياً ومعنوياً وذهنياً..

ومن أهم الاحتياجات النفسية التي يحتاجها الطفل وكثيراً ما نهمل منحها إياه خلال سنيّ حياته الأولى هي الحاجة إلى الاحترام..
الطفل يحتاج إلى الاحترام أكثر مما يحتاجه الكبير.. لأن الكبير لديه من العقل ما يجعله يتقبل بعض الإهانات البسيطة والتي يعلم أنها غير مقصودة من أحب الناس إليه كوالديه مثلاً. لكن الطفل لا يعلم ذلك لأن عقله لم ينمُ بعد. بالتالي وقْع الإهانات والأذى النفسي قد تكون أكبر من وقْعها على الكبير العاقل البالغ.

للمشاركة:

روابط ذات صلة

وصية الشهيد المجاهد أحمد مهنا اللامي
وصية الشهيد المجاهد أحمد مهنا اللامي
قصّة زيارة القائد لعائلة الشهداء "كاركوب زاده"
قصّة زيارة القائد لعائلة الشهداء "كاركوب زاده"
وصيّة الشهيد الحاجّ قاسم سليمانيّ (3)
وصيّة الشهيد الحاجّ قاسم سليمانيّ (3)
الشخصية الوسواسية
الشخصية الوسواسية
التواصل مع الأطفال
التواصل مع الأطفال

اشترك ليصلك كل جديد

اكتب ايميلك في الأسفل