السعادة قرينة الشهادة

السعادة قرينة الشهادة

إنّ المجاهد المؤمن الذي ينظر إلى هذا العالم وعالم الآخرة على ضوء العقيدة الإلهية، ويرى أنّ الموت ما هو إلاّ جسر العبور من الدار المحدودة الفانية إلى دار رحمة الله الخالدة، فهو ليس فقط لا يخشى الموت، وإنّما يسرع إلى استقباله إذا ما تتطلّب الواجب منه ذلك.

إنّ المجاهدين المؤمنين بخطّ الشهادة قد أعدّوا أنفسهم لأي نوع من أنواع الموت. الذي قُدِّرَ لهم وعلى رضاً من أنفسهم، وعشقهم أن يكون خروجهم من هذا العالم عن طريق الشهادة. وأن تختم حياتهم في هذا العالم بهذا الشرف العظيم. والإمام علي عليه السلام نفسه كان يَعدُّ الأيام شوقاً إلى هذه الأمنية. حيث يقول: “إنّ أكرمَ الموتِ القتلُ، والذي نفسُ ابن أبي طالب بيده لألفُ ضربة بالسيف أهونُ عليَّ من ميتة على الفراش في غير طاعة الله”([1]).

وفي آخر عهده لمالك الأشتر، يتمنّى من الله لنفسهِ ولصاحبه الوفيّ أن يرزقهما الشهادة في سبيله. فيقول: “وأنا أسأل الله بسعة رحمته، وعظيم قُدرته على إعطاء كل رغبة… وأن يختمَ لي ولك بالسعادة والشهادة”([2]).

وإنّ التسابق إلى الشهادة بين جُندِ صدر الإسلام المضحّين، وكذلك بين أصحاب الإمام الحسين عليه السلام. ومجاهدي الإسلام خلال الحرب المفروضة على الجمهورية الإسلامية المباركة. كان ناشئاً من إدراك هذه الحقيقة، التي استلهموها من آيات القرآن الكريم وسيرة المعصومين عليهم السلام. حيث كانوا يعلمون أنَّ الشَّهادة هي أفضلُ أنواع الموت بين يدي الله تبارك وتعالى.

إنّ أفضل صورة على الإطلاق تبيّن حقيقة نظرة المؤمن إلى الشَّهادة. هو حديث السيدة زينب الكبرى عليها السلام في مجلس ابن زياد لعنه الله. عندما سألها قائلاً: كيف رأيتِ فعلَ الله بأخيك وأهل بيتك؟ فأجابته: “ما رأيت إلاّ جميلاً”([3]).

ومعنى كلمتها المباركة هو، أنّ شهادة جميع الشهداء في كربلاء، وسبيَ النساء والأطفال. وكل مشاهد المأساة هي جميعاً من وجهة نظر السيدة زينب الكبرى عليها السلام . أمورٌ جميلة لأنها من أروع آيات التضحية والفداء والإيثار على أعتاب الرضا الإلهي. ويجب على كل مؤمن تصادفُه أن يستقبلها ويتقبّلها بصدر واسع. ويراها حسنة وجميلة.

معرفة حقيقة النصر:

في قوله تعالى ﴿يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدامَكُمْ﴾([4]). دلالة واضحة على أن تحقّق النصر الإلهي شرطه الأول والأساسي هو نصرة دين الله من خلال العمل الصالح والطاعة والالتزام بالتكاليف الشرعية التي يحددها الله أو وليّه في الأرض بجد وإخلاص وتفانٍ، والنتيجة ﴿إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلا غالِبَ لَكُمْ﴾([5]).

إنّ المجاهدَ المؤمنَ يرى أن المبدأ الأساسي والأصل الحاكم في المسيرة الجهادية هو الطاعة والعبودية لله سبحانه التي تتجلّى من خلال ثقافة وروحية أداء التكليف الشرعي. سواء وصل إلى النتيجة الظاهرية لجهاده أم لا. لأن النصر الحقيقي يكمن في الالتزام بالتكليف الشرعي وبلوغ رضا الله جلّ شأنه، وعلى أي حال كان. لأنَّه امتحان لله لنا في عبوديتنا الخالصة له من دون أي شائبة حتى ولو كانت على نحو الاغترار بالنصر المادي على العدو. وفي المقابل. لو قصّر المجاهد في أداء تكليفه وبلوغ رضا الله سبحانه. فإنّه يعتبرُ نفسه مهزوماً حتى لو تمكّن من الانتصار على العدوّ في الظاهر.

إنّ القرآن الكريم يعلّمنا كيف ننظر إلى النَّصر الحقيقي، وكيف نجيب من يتربّص بالمجاهدين الدوائر والهزيمة من أهل الفسق والنفاق، كما في قوله تعالى: ﴿قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلاَّ إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ﴾([6]).

وعليه، لا معنى للهزيمة بالنسبة للمجاهد، المطمئنّ إلى وعد الله بالنصر وبعلوّ شأنه وأصحابه بفضل من الله وقوةّ. كما أشار القرآن المجيد إلى هذا الوعد بقوله تعالى: ﴿وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ﴾([7]). وهذا العلوّ متحقّق حتماً في كلا الحالين – النصر أو الشهادة – والغلبة دوماً هي للمؤمنين على الكافرين ما دامت الطريق تعبّد بمرضاة الله وألطافه.

التربية الجهادية، جمعية المعارف الإسلامية الثقافية


([1]) نهج البلاغة، الخطبة 122.
([2]) م.ن، الرسالة 53.
([3]) بحار الأنوار، ج45، ص116.
([4]) محمد،7.
([5]) آل عمران،160.
([6]) التوبة، 52.
([7]) آل عمران، 139.

للمشاركة:

روابط ذات صلة

العمى
العمى
أسس الحياة
أسس الحياة
الأوهام
الأوهام
islamasil2-2
زيارة الإمام الخامنئي (دام ظله ) المرقد المطهر للإمام الخميني ...
islamasil (34)
الإمام علي الهادي ( عليه السلام ) يتألق في ...

اشترك ليصلك كل جديد

اكتب ايميلك في الأسفل