مخافة الله

مخافة الله

إنّ مصطلح مخافة الله والخوف منه تعالى، مصطلح له مفهومه الخاص في الشريعة الإسلامية، يبتعد عن ذاك الذي قد يتصوّره البعض عن الله تعالى من الظلم والإجحاف والتسلّط والانتقام من عباده والعياذ به، ممّا يستدعي الخوف منه كالخوف من عدوّ غاشم ليس للمرء في مواجهته أيّة وسيلة وهذه صفات لا تنطبق على الله تعالى، إذ أنّه الإله الكريم العادل الذي لا يجور في حكمه ولا يحيف بل المراد به خوف الإنسان من ذنب يخلق وجهه عند ربّه ومن عدل الله تعالى حين وقوفه للحساب بين يديه ولهذا يدعوالإنسان دائماً “اللهم عاملني بلطفك ولا تعاملني بعدلك”.

1- الخوف والمتقون

الخوف صفة بارزة من صفات المتقين وشيمة يفتخرون بها على سائر بني البشر، لما يرون من عظمة الله سبحانه وقدرته وكذا هورداء العارفين وجلبابهم يرتدونه في جميع أوقاتهم فيحذرون من الله ما حذّرهم من نفسه ويخشونه خشية يظهر أثرها عليهم وفي هذا قال أمير المؤمنين عليه السلام: “الخوف جلباب العارفين” و”الخشية من عذاب الله شيمة المتقين” وقال عليه السلام: “احذروا الله ما حذركم من نفسه واخشوه خشية يظهر أثرها عليكم”.

2- أقرب الناس إلى الله تعالى:

والخائفون هم أقرب الناس إلى الله تعالى، لأنّهم كانوا أشدّ الناس خوفاً منه قال علي عليه السلام: إنّ الله إذا جمع الناس نادى فيهم منادٍ أيها الناس إنّ أقربكم اليوم من الله أشدّكم خوفاً منه”. وكذا لأنّهم خافوا الله وكأنّه يراهم، فامتنعوا عن ارتكاب الذنوب والموبقات. جاء عن الإمام الصادق عليه السلام قوله: “خفِ الله كأنك تراه، فإن كنت لا تراه فإنّه يراك، فإن كنت ترى أنّه لا يراك فقد كفرت، وإن كنت تعلم أنّه يراك ثم إستترت عن المخلوقين بالمعاصي. وبرزت له بها، فقد جعلته في حدّ أهون الناظرين إليك”.

3- المطلوب في خوف الله تعالى

“نظر أمير المؤمنين إلى رجل أثر الخوف فيه، فقال ما بالك؟ قال: إنّي أخاف الله، فقال: يا عبد الله خف ذنوبك وخف عدل الله عليك في مظالم عباده، وأطعه فيما كلّفك ولا تعصه فيما يصلحك، ثمّ لا تخف الله بعد ذلك، فإنّه لا يظلم أحداً، ولا يعذّب فوق استحقاقه أبداً، إلاّ أن تخاف سوء العاقبة بأن تغيّر وتبدّل، فإن أردت أن يؤمنك الله سوء العاقبة فاعلم أن ما تأتيه من خير، فبفضل الله وتوفيقه، وما تأتيه من سوء فبإمهال الله وإنظاره إياك وحلمه وعفوه عنك.

4- المؤمن بين مخافتين:

إنّ المطلوب من المؤمن أن يخاف من أمرين: من ذنب أذنبه لا يعرف ما صنع الله فيه. وحياة تستقبله لا يدري ما يحصل له ويكتسبه بها من المهالك. عن علي عليه السلام: “المؤمن بين مخافتين: ذنب قد مضى لا يدري ما صنع الله فيه. وعمر قد بقي لا يدري ما يكتسب فيه من المهالك، فهولا يصبح إلاّ خائفاً، ولا يصلحه إلاّ الخوف”.

5- ثمرات الخوف:

لخوف الله ثمرات جمّة وعواقب حميدة تعود على الخائف لله والخاشي له. منها إدخال الله سبحانه إياه الجنّة فعن الإمام الصادق عليه السلام في قوله تعالى: “ولمن خاف مقام ربّه جنتان، من علم أن الله يراه ويسمع ما يقول ويعلم ما يعمله من خير وشر فيحجزه ذلك عن القبيح من الأعمال. فذلك الذي خاف مقام ربّه ونهى النفس عن الهوى”.

ومنها إنزال الله سبحانه العلم الذي لا جهل معه في قلبه. عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: “لوخفتم الله حقّ خيفته لعلمتم العلم الذي لا جهل معه. ولوعرفتم الله حقّ معرفته لزالت بدعائكم الجبال”.
ومنها إخافة الله سبحانه منه كلّ شيء. عن الإمام الصادق عليه السلام: “من خاف الله عزّ وجل أخاف منه كلّ شيء، ومن لم يخفِ الله عزّ وجل أخافه الله من كلّ شيء“.

للمشاركة:

روابط ذات صلة

شبيه المصطفى (ص) الإمام محمد الباقر (ع)
شبيه المصطفى (ص) الإمام محمد الباقر (ع)
نظرية الإصطفاء الإلهي في القرآن الحكيم
نظرية الإصطفاء الإلهي في القرآن الحكيم
الوعد والنفاق
الوعد والنفاق
عقيدة الجهاد ومدرسة الشهادة في سبيل الله
عقيدة الجهاد ومدرسة الشهادة في سبيل الله
تجلي الإله في الشدائد
تجلي الإله في الشدائد

اشترك ليصلك كل جديد

اكتب ايميلك في الأسفل