معالم مدرسة الشهيد سليماني ” الإعراض عن الدنيا “

معالم مدرسة الشهيد سليماني " الإعراض عن الدنيا "

الإعراض عن الدّنيا يعني أن لا يتعلّق القلب بها، بحيث لا يؤدي الاستمتاع بملذات الّدنيا والانهماك بأمورها المادية إلى ترك الواجب أو إلى ارتكاب الحرام. يجب أن تكون الدّنيا وسيلة لنيل الكمال الأخروي.

يقول الإمام الخامنئي في 1 فروردين 1376 [21/03/1997]: «كان إمامنا الكبير مظهر العفّة والتقوى والإعراض عن الدّنيا».

يقول سماحته في 15 اسفند 1377 [06/03/1999]: «كان [إمامنا] إنسانًا، لا يرى للمناصب والألقاب الدنيويّة أيّ أهمّية. وكان المرء يرى هذا في ذلك الرجل الروحاني العظيم، وهو أن المناصب والألقاب الدنيوية وتعلّقاتها وشكليّاتها. لم يكن لها أبدًا قيمة عنده».

يقول هذا القائد الحكيم في 23 ارديبهشت 1371[13/05/1992]: «الإمام، ذاك الحكيم الكبير والعالم، كان، إنصافًا، يشعر بكل وجوده أن هذه المناصب الصوريّة والشكليّة ليست شيئًا. كان ينظر إلى منصبه العظيم، الذي هو منصب القيادة، الذي كان العالم خاضعًا له، بعين التحقير، وكان يقول عنه: ما هو بشيء».

يقول الإمام الخميني في 19 بهمن 1357 [08/02/1979]: «الدّنيا شيء ضئيل جدًّا من العالم. الدّنيا تعني ذاك الشيء الوضيع جدًّا».

يقول هذا الإنسان العزيز والحكيم في 13 تير 1358 [04/07/1979]: «الدنيا على لسان الأنبياء تعني ما هو سافل جدًّا. إذًا، فمعنى كلمة «دنيا» ما هو سافل جدًّا. وعبارة «أسفل سافلين»[1] التي جاءت في القرآن، هي [عالم] الطبيعة نفسه».

من منطلق هذه الرؤية، يقول الإمام الخميني في 21 خرداد 1359 [11/06/1980]: «لم يخطُ الأنبياء أبدًا خطوة في سبيل الثروة والسلطة والدنيا ونيل الدنيا والوصول إلى الحكم… إنّ المناصب في نظر الأنبياء خاوية، وجميع أشكال السلطة والهيمنة والنفوذ كلها خاوية».

يقول سماحته في 16 دى 1360 [06/01/1982]: «كل الخطايا التي نرتكبها، هي بسبب هذا الحب للنفس والجاه والمال والثروة».

ويقول سماحته أيضًا في 16 فروردين 1358 [05/04/1979]: «كلما كان الإقبال على الدّنيا أكثر والتعلق بهذه الدنيا أكثر؛ كانت أمور الحياة تمضي بصعوبة أكثر».

انطلاقًا من هذه الرؤية، لم يكن الإمام الخميني متعلقًا بالدنيا، ولم يكن يكترث لها. مدرسته نشأت من مدرسة

الأنبياء. وهو تلميذ الأنبياء ونبي الإسلام الأكرم  (صلى الله عليه وآله). وتلامذة الإمام الخميني أيضًا مُعرضون عن الدّنيا مثله.

تقول السيدة زينب سليماني: «في اليوم الذي تلقّى فيه أبي وسام «ذي الفقار» من سماحة القائد، باركت له. قال: كل هذه أمور دنيوية! ادعي لي أن أنال يومًا وسامي الأُخروي من الله تعالى».

الدنيا في نظر رجال الله لا شيء وحقيرة. وتبعًا لمدرسة الإسلام والقرآن الكريم، فهم يعتقدون: «وَمَا الحَياةُ الدُّنيا إِلَّا مَتاعُ الغُرُور».

يقول تعالى في الآية 74 من سورة النساء: «فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالْآخِرَةِ وَمَن يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيُقْتَلْ أَوْ يَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا».

كان الشهيد سليماني يسعى من أجل ذاك الثواب الذي قال عنه لابنته زينب: «ادعي لي أن أنال يومًا وسامي الأُخروي من الله تعالى».

أهل الآخرة معرضون عن الدنيا. وهذه صفة أنبياء الله وأوليائه تعالى، صفة سيد الشهداء (عليه السلام)، صفة الإمام الخميني، صفة تلميذ الخميني الكبير، القائد الفريق الشهيد الحاج قاسم سليماني.

من منطلق هذه الرؤية الكونية، قال الإمام الخامنئي في حفل تقليد وسام «ذي الفقار» للقائد سليماني: «لا يمكن

مكافأة الجهاد في سبيل الله وتعويضه بهذه الأشياء… ما يقابل الجهاد في سبيل الله، ويعطيه الله تعالى مقابل بذل الروح والمال وتقديمهما على الأكف في سبيل الله. هو الجنة، ورضا الله تعالى… [تقليد الأوسمة] له أهميّة في الحسابات المادية الدنيويّة، لكن ليس له أهمّيّة في الحسابات المعنوية والإلهية».

تختلف نظرة رجال الله عن نظرة الماديين، وعن نظرة أهل الدنيا وعَبَدتها. ففي نظرهم لا قيمة للدنيا. وهم لا يسعون أبدًا من أجل الدنيا، ولا يسعون من أجل المنصب والمقام، ولا يجهدون من أجل الوسام والرتبة والموقع.

لا تحزن أيها القلب للدنيا، سيمضي هذا أيضًا

ولأنّ أساس الدنيا على المُضي، فسيمضي هذا أيضًا

إذا أساء لك الزمان، فكن أنت حسن الخصال

مرّ على رأسك كثير من هذا، وسيمضي هذا أيضًا

[اى دل، غم جهان مخور؛ اين نيز بگذرد

دنیا چو هست بر گذر؛ این نیز بگذرد]

[گر بد کند زمانه، تو نیکو خصال باش

بگذشت از این بسد به سر؛ این نیز بگذرد[2]

يقول القائد في الحرس الثوري محمد إسماعيل كوثري:

«لما طلب سماحة القائد عام 1369 [1990]، سجلاتنا من أجل منحنا رتبة [عسكرية]، كتبت له أنا والحاج قاسم والحاج أحمد كاظمي والقائد شوشتري رسالة بدمائنا، قلنا فيها إننا لم نلتحق بالحرس من أجل الرتبة، لكن سماحة القائد قال إن الإمام أكد على هذا الأمر، وهذه الرتبة ضرورية من أجل الانضباط وانتظام أمور الحرس الثوري. ثم أرسل بعدها رسالة قال فيها: إذا لم يكن بوسعكم تحمّل هذه الرتبة، فاذهبوا وفكروا في حل لمشكلتكم، أو حاولوا أن تتحكّموا أنتم برتبكم، لا أن تتحكّم رتبكم بكم وتؤثّر عليكم! منذ ذاك اليوم، لم يكن الحاج قاسم يكترث لرتبه [العسكرية]»[3].

لم يكترث لوسام «ذو الفقار»، لم يكترث أيضًا للرئاسة، كما جاء في 6 ارديبهشت 1396 [26/04/2017] في جوابه على رسالة شاب دعاه للترشح لرئاسة الجمهورية: «الحمد لله، ففي بلدنا عدد كبير من الشخصيات المهمة والقيّمة المجهولة والمعروفة، بحيث إن الأمر لا يستدعي أن يغادر جندي مقر جنديته. لي الفخر بأن أكون مجنّدًا في مهمة الدفاع عن شعب قال عنه الإمام «روحي فداه»: أرى التخلي عن هذا الموقع، في ظروف يتربص فيها الذئاب، خيانة».

كان الشهيد سليماني قد أخذ نهجه وطريقه عن الإمام الخميني، كان يسعى من أجل العمل في سبيل الله وبناءً على

تكليفه، كانت الدنيا زهيدة ولا قيمة لها في عينه. منذ البداية وحتى النهاية كانت هذه رؤيته، واستشهد على هذه الرؤية.

لم يكن للقائد الشهيد الحاج قاسم سليماني تعلق بالدنيا، ولطالما دعا الآخرين أيضًا للإعراض عن الدنيا. يقول في بهمن 1388 [شباط 2010] في حشد من الحرس الثوري: «لا تحرصوا على ما قد تصلون إليه من ناحية المال والرتبة والمنصب والموقع المادي، ليس لهذه الأمور قيمة».

ويقول في العام 1392 [2013] في مراسم ذكرى استشهاد حجة الإسلام والمسلمين الحاج الشيخ عباس شيرازي في رفسنجان: «كانت عمليات «والفجر 8» قد انتهت. اجتمعنا بمناسبة يوم الحرس الثوري في مصلّى فرقة ثار الله، لنقدم عنصر الحرس النموذجي. كانت كل العيون تنظر إليّ مستفهمة عن الشخص الذي سأقدمه كحرس نموذجي. ذكرت اسم «مهدي زندي». كان الشهيد الحاج مهدي زندي مسؤول معدات الفرقة. بكى كثيرًا. حملوه من تحت إبطيه ورفعوه. أقبل نحوي. شاهدت حقارتي مقابل عظمته. لمّا أراد أن يستلم الهدية مني، قال باكيًا مختنقًا: لقد ظلمتني!».

لقد حقّر الحاج مهدي زندي الدنيا. يريد الحاج قاسم سليماني إعطاء درس في تحقير الدنيا، يريد إعطاء درس في الإعراض عن الدنيا، ليعلم الجميع أن المَعْلم الأساس لمدرسة الشهيد سليماني هو هجر الدنيا، وهو معلمٌ يشع كالشمس على جبين مدرسة الإمام الخميني، ويربط كل تابع حقيقي للإمام

بالإقبال على الآخرة بدل الإقبال على الدنيا.

لم يكن أحد في الجبهة يهتم بأن يكون نموذجيًا وبأن يتلقى جائزة، أو بأن يسعى وراء المال والمقام، وبما أن الحاج قاسم سليماني بقي في الجبهة أربعين عامًا، فقد كان على تلك الروحية وظل عليها ومضى. لم تغرّه الدنيا، ولم يفعل شيئًا أبدًا طمعًا في الدنيا، بالضبط كإمامه الذي كان يعطر كل خطواته وأعماله بعطر الإقبال على الآخرة وعلى الله تعالى.

[1] [التين، 5]
[2] [ابن يمين فريومدى].
[3] ماهنامه فكه [دوريّة فكّه الشهريّة]، العدد 202، ص 67.

للمشاركة:

روابط ذات صلة

شبيه المصطفى (ص) الإمام محمد الباقر (ع)
شبيه المصطفى (ص) الإمام محمد الباقر (ع)
نظرية الإصطفاء الإلهي في القرآن الحكيم
نظرية الإصطفاء الإلهي في القرآن الحكيم
الوعد والنفاق
الوعد والنفاق
عقيدة الجهاد ومدرسة الشهادة في سبيل الله
عقيدة الجهاد ومدرسة الشهادة في سبيل الله
تجلي الإله في الشدائد
تجلي الإله في الشدائد

اشترك ليصلك كل جديد

اكتب ايميلك في الأسفل