الإمام الخامنئي دام ظله: خيوط من أشعة الشمس

الإمام الخامنئي دام ظله: خيوط من أشعة الشمس

الشيخ عمار حمادة

* محطات من الحياة العلمية والجهادية

الولادة: في مشهد سنة 1939م.
الطفولة معسرة مادية في ظل أسرة علمائية متدينة.
بداية مبكرة لدراسة القرآن في عمر خمس سنوات.
دراسة للمرحلة الابتدائية في مدرسة حكومية.
دراسة اللغة العربية عند الوالد والوالدة بشغف كبير.
إنهاء المرحلتين المتوسطة والثانوية إلى جانب الدراسة الحوزوية.
المشاركة في دروس البحث الخارج في عمر السادسة عشرة.
التأثُّر الشديد بالشخصية الجهادية للشهيد نواب صفوي، والالتقاء به في مشهد سنة 1953م في الحوزة.
الالتحاق بحوزة قم سنة 1958م.
الالتحاق بالمجموعات الجهادية وإقامة الإرتباط بين قم ومشهد.
إرسال بيانات الإمام قدس سره إلى مشهد سنة 1963.
الإعتقال لعشرة أيام سنة 1963 بسبب المشاركة في نشر مبادئ الثورة.
العودة إلى مشهد سنة 1964 والبدء بالتدريس في حوزتها.
الإنتقال إلى طهران سنة 1965 بعد اكتشاف السافاك للخلايا السرية.
العودة إلى مشهد سنة 1967 وتشكيل لجنة العلماء للإغاثة.
الاعتقال مجدداً سنة 1970 إثر ما أطلق عليه “أعوام النشاطات السرية” لمدة أربعة أشهر وبضعة أيام.
الاعتقال مرة ثالثة لخمسين يوماً سنة 1971 إثر الإنفجارات التي حدثت في مشهد أثناء احتفالات مرور 2500 سنة على النظام الملكي.
العودة إلى الاعتقال عام 1973 لمدة شهرين في سجون السافاك في طهران.
النفي إلى إيرانشهر (قرية نائية) عام 1977.
العودة إلى مشهد عام 1978 والمشاركة بالأنشطة التي أدت إلى انتصار الثورة.
المشاركة في اجتماعات مجلس قيادة الثورة.
إستلام المكتب الإعلامي للإمام الخميني وكتابة أول مقال إسلامي في الإذاعة والتلفزيون.
إقامة صلاة الجمعة في طهران بعد استشهاد آية اللَّه طالقاني أول إمام جمعة فيها بعد الثورة سنة 1980.
استلام قيادة حرس الثورة وممثلية الإمام قدس سره في مجلس الدفاع الأعلى.
الدخول إلى مجلس الشورى الإسلامي ممثلاً عن مدينة طهران.
إستلام موقع رئاسة الجمهورية إثر استشهاد الشهيدين رجائي وباهنر سنة 1981.
التواجد على الجبهة لمرات عديدة في الحرب الدفاعية في وجه صدام.
استلام القيادة بعد ارتحال الإمام الخميني قدس سره عام 1989م.
العودة إلى تدريس البحث الخارج في طهران.

* الإمام الخامنئي شهادات والشمس يشهد لها نورُها

1- الفقاهة (الإجتهاد المطلق)

شهادة السيد محمود الهاشمي في كتاب نظرة جديدة إلى ولاية الفقيه: كنت أجد (الإمام الخامنئي) يخوض البحث الفقهي خوض المجتهد المطلق في عرض المسألة على المباني التي لا بد من الاعتماد عليها، وفي اختيار الأدلة المناسبة لها، وفي تقديم هذه الأدلة وتأخيرها، وفي كيفية الجمع بين الأدلة من دون أي نقص أو قصور في الإستدلال والدخول في البحث العلمي والخروج منه لدى الإستنباط، وعليه يكون حفظه اللَّه حائزاً على الإجتهاد المطلق.

2 – العدالة (عدم الإنكباب على الدنيا جاهاً ومنصباً)

شهادة الشيخ رفسنجاني في خطبة صلاة الجمعة بتاريخ 26 رجب 1415هـ: كان (الإمام الخامنئي) عازفاً عن المناصب الدنيوية حتى العادي منها، ويجدر الأخذ بشهادتي هذه لأني أعرفه منذ كان شاباً وحتى يومنا هذا، وهي فترة تمتد إلى (40) عاماً مضت، فلم ألحظ طوال هذه المدة الطويلة أنَّه كان يتطلَّع إلى إدارةٍ أو رئاسةٍ أو منصب، وكان يفتش عن الشخص الأصلح لمل‏ء الفراغ.

3 – الزهد (الرغبة في الآخرة)

شهادة حجة الإسلام علي أكبر الحسيني ممثل طهران في مجلس الشورى: حسب معرفتي القريبة بالشخصية العظيمة لسماحة آية اللَّه الخامنئي فقد رأيته زاهداً حقيقياً راغباً في الآخرة، وإنَّ الزهد والبساطة يحكمان حياته الشخصية إلى درجةٍ لا يمكن أن تصدقها الناس أو تقبل بها في كثير من الأحيان.

4- خدمة الخلق (الدفاع عن المستضعفين)

شهادة الإمام الخميني قدس سره في رسالته إلى القائد حفظه اللَّه بعد تعرضه لمحاولة الاغتيال: إننا نفخر عند ساحة الباري تعالى ووليه بالحق بقية اللَّه أرواحنا فداه بجنودٍ لنا في الجبهة وخلفها يقضون الليل في محراب العبادة والنهار بالجهاد في سبيله، إنني أهنِّئك أيُّها الخامنئي العزيز على خدمتك لهذا الشعب المظلوم في جبهات الحرب بملابس القتال وخلف الجبهة بالزي العلمائي، وأسأل اللَّه أن يعطيك السلامة لتمضي في خدمة الإسلام والمسلمين.

5 – الجهاد في سبيل اللَّه

قصة تحرير مدينة “سوسنكرد” والدفاع عن مدينة الأهواز:
لدى هجوم قوات البعث على محافظة خوزستان واحتلالهم مدينة “سوسنكرد” وتقدمهم نحو مدينة الأهواز، توجَّه الإمام الخامنئي برفقة الشهيد مصطفى شمران إلى المدينة وسرّعوا، برفقة مجموعات الحرس، بحفر الخنادق حولها والتصدي للهجوم بعد أن فرَّ عناصر الجيش من غير الملتزمين، ثم تقدموا إلى مدينة “سوسنكرد” حيث بدأ المطر بفضل اللَّه بالتساقط بغزارة مما أغرق الدبابات العراقية بالوحل، فقام الأخوة بإمطارها بقذائف الآر بي جي، فما كان من أفراد الجيش العراقي إلا أن غادروا والدبابات وهربوا فبدأ الأخوة برمي القنابل في داخلها وإحراقها كلها وقد بلغ تعدادها حوالي تسعين دبابة ما زال حطامها باقياً حتى اليوم. وكان الإمام القائد حفظه اللَّه هو من أبلغ القيادة في طهران بهذا الانتصار.

6 – الكفاءة (الإهتمام بقضايا العصر)

شهادة السكرتير العام للأمم المتحدة كوفي أنان إثر لقاءٍ مطول له مع الإمام الخامنئي: خرج كوفي أنان وخاطب المسؤولين الإيرانيين قائلاً: ليس هناك أي أمة في العالم لديها مثل القائد الذي لديكم. إنني لم أتحدث معه عن قضية سياسية إلا وكان ملماً بها وتحليله السياسي محكم ومعرفته الاجتماعية والسياسية مذهلة. إنه أعظم قائدٍ عرفته.

7 – الإهتمام بالمطالعة

شهادة الشمس لنفسها
كنت كثير المطالعة في مرحلة الشباب، فبغض النظر عن الكتب الدراسية كنت أقرأ الكتب التاريخية والأدبية وفنون الشعر والنثر والقصص والروايات، كنت أحب الروايات كثيراً وقد قرأت أغلب الروايات المشهورة آنذاك. وقد شُغِفت بالأحاديث النبوية إثر إجادتي للغة العربية بفضل دراستي ومتابعتي لدروسها، وما زلت أذكر جيداً تلك الأحاديث التي تعلمتها في فترة الشباب حيث كنت أدونها في دفتر صغير… الذي أحب أن تعلموه أني لم أكف عن المطالعة حتى الآن بل ما زلت أطالع أكثر من أغلب الشباب.

8 – الحرص على بيت المال

شهادة قصة مقر عمليات “والفجر 10”
حضر الإمام الخامنئي عندما كان رئيساً للجمهورية إلى مقر عمليات “والفجر 10” فأراد الأخوة استقباله استقبالاً لائقاً، فأحضروا طعاماً زائداً على المعتاد، وعندما جلس السيد القائد والتفت إلى ذلك قال: طبعاً سأتناول الطعام معكم الآن لتعلموا أنني أرغب بأن تعتنوا بأنفسكم، ولكن إعلموا أنَّ لكلٍ شي‏ء مكاناً، فليس لأنّ رئيس الجمهورية هنا ينبغي إعداد كل هذا الطعام، إذهبوا وأحضروا لي الغداء الذي يتناوله الجنود، ليعلموا أن رئيس الجمهورية يأكل من نفس ما يأكلون منه ولا فرق بينهم وبينه، وإلا فسوف يكون حضوري هنا فخرياً. ثم أوصى الجميع بالحفاظ على بيت المال وتناولوا الطعام سوياً.

للمشاركة:

روابط ذات صلة

islamasil2-2
زيارة الإمام الخامنئي (دام ظله ) المرقد المطهر للإمام الخميني ...
islamasil (34)
الإمام علي الهادي ( عليه السلام ) يتألق في ...
islamasil-9
لقاء روّاد الأعمال والمنتجين والمتخصّصين في الشركات المعرفيّة مع الإمام الخامنئي ( دام ظله )
نشر معالم الزينة في أرجاء الصحن الحيدري الشريف ضمن ...
نشر معالم الزينة في أرجاء الصحن الحيدري الشريف ضمن ...
ضرر العناد
ضرر العناد

اشترك ليصلك كل جديد

اكتب ايميلك في الأسفل