التعلم في مدرسة النبي(ص)

التعلم في مدرسة النبي(ص)

شدّة اهتمام النبيّ بتعليمه

1 – الإمام عليّ ( عليه السلام ) : كنت إذا سألت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أعطاني ، وإذا سكتُّ ابتدأني ( 1 ) .

2 – الطبقات الكبرى عن محمّد بن عمر بن عليّ ( عليه السلام ) : إنّه قيل لعليّ ( عليه السلام ) : ما لك أكثر أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) حديثاً ؟

فقال : إنّي كنت إذا سألته أنبأني ، وإذا سكتُّ ابتدأني ( 2 ) .

3 – الإمام عليّ ( عليه السلام ) : كنت إذا سألته [ ( صلى الله عليه وآله ) ] أجابني ، وإذا سكتُّ عنه وفنيت مسائلي ابتدأني ( 3 ) .

4 – الطبقات الكبرى عن أبي البختري : أتينا عليّاً . . . قلنا : فأخبرنا عن نفسك يا أمير المؤمنين .

قال : إيّاها أردتم ! كنت إذا سألت أُعطيت ، وإذا سكتّ ابتُدِئت ( 4 ) .

5 – الإمام عليّ ( عليه السلام ) : وليس كلّ أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) من كان يسأله ويستفهمه ، حتى إن كانوا ليحبّون أن يجيء الأعرابي والطارئ ، فيسأله ( عليه السلام ) حتى يسمعوا ، وكان لا يمرّ بي من ذلك شيء إلاّ سألته عنه وحفظته ( 5 ) .

6 – التوحيد عن الأصبغ بن نباتة : لمّا جلس عليّ ( عليه السلام ) في الخلافة وبايعه الناس خرج إلى المسجد متعمّماً بعمامة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لابساً بردة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، منتعلا نعل رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، متقلّداً سيف رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فصعد المنبر فجلس ( عليه السلام ) عليه متمكّناً ، ثمّ شبك بين أصابعه فوضعها أسفل بطنه ، ثمّ قال : يا معشر الناس سلوني قبل أن تفقدوني ، هذا سفط العلم ، هذا لعاب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، هذا ما زقّني رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) زقّاً زقّاً ، سلوني فإن عندي علم الأوّلين والآخرين ( 6 ) .

7 – الإمام عليّ ( عليه السلام ) – بعد إخباره لحوادث آتية ، فقال له بعض أصحابه : لقد أُعطيت يا أمير المؤمنين علم الغيب ! فضحك ( عليه السلام ) ، وقال للرجل ، وكان كلبيّاً – :

يا أخا كلب ، ليس هو بعلم غيب ، وإنّما هو تعلّم من ذي علم وإنّما علم الغيب علم الساعة ، وما عدّده الله سبحانه بقوله ( إِنَّ اللهَ عِندَهُ وعِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الأْرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسُ م بِأَيِّ أَرْض تَمُوتُ ) الآية ( 7 ) فيعلم الله سبحانه ما في الأرحام من ذكر أو اُنثى ، وقبيح أو جميل ، وسخيّ أو بخيل ، وشقيّ أو سعيد ، ومن يكون في النار حطباً ، أو في الجنان للنبيّين مرافقاً . فهذا علم الغيب الذي لا يعلمه أحد إلاّ الله ، وما سوى ذلك فعلمٌ علّمه الله نَبيّه فعلّمنيه ، ودعا لي بأن يَعِيَهُ صدري ، وتَضطَمَّ ( 8 ) عليه جوانحي ( 9 ) .

8 – الإمام الصادق ( عليه السلام ) : إنّ علم عليّ بن أبي طالب ( عليه السلام ) من علم رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، فعلمناه نحن فيما علمناه ، فالله فاعبدْ وإيّاه فَارجُ ( 10 ) .

9 – المناقب لابن المغازلي عن اُمّ سلمة : كان جبرئيل يملُّ على رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، ورسول الله يملُّ على عليّ ( 11 ) .
ساعة خاصّة لتعليمه

10 – الإمام عليّ ( عليه السلام ) : كانت لي ساعة من رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) من الليل ينفعني الله عزّ وجلّ بما شاء أن ينفعني بها ( 12 ) .

11 – عنه ( عليه السلام ) : كانت لي ساعة في السحر أدخل فيها على رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فإن كان قائماً يصلّي سبّح بي ، فكان ذاك إذنه لي ، وإن لم يكن يصلّي أذِنَ لي ( 13 ) .

12 – عنه ( عليه السلام ) : كانت لي منزلة من رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لم تكن لأحد من الخلائق ، فكنت آتيه كلّ سحر ، فأقول : السلام عليك يا نبيّ الله ! فإن تنحنح انصرفت إلى أهلي ، وإلاّ دخلت عليه ( 14 ) .

13 – عنه ( عليه السلام ) – في الحكم المنسوبة إليه – : ولقد علمتم أنّي كان لي منه [ ( صلى الله عليه وآله ) ] مجلس سرّ لا يطّلع عليه غيري ( 15 ) .

14 – عنه ( عليه السلام ) : كان لي من رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) مدخلان : مدخل بالليل ، ومدخل بالنهار ، فكنت إذا أتيته وهو يُصلّي ، يتنحنح لي ( 16 ) .

15 – عنه ( عليه السلام ) : وقد كنت أدخل على رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) كلّ يوم دخلةً وكلّ ليلة دخلةً ، فيخليني فيها أدور معه حيث دار ، وقد علم أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أنّه لم يصنع ذلك بأحد من الناس غيري ، فربّما كان في بيتي يأتيني رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أكثر ذلك في بيتي ، وكنت إذا دخلت عليه بعض منازله أخلاني ، وأقام عنّي نساءه . فلا يبقى عنده غيري . وإذا أتاني للخلوة معي في منزلي لم تقم عنّي فاطمة ولا أحد من بنيَّ ، وكنت إذا سألته أجابني ، وإذا سكتُّ عنه وفُنيت مسائلي ابتدأني .

فما نزلت على رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) آية من القرآن إلاّ أقرأنيها ، وأملاها عليَّ ، فكتبتها بخطّي وعلّمني تأويلها وتفسيرها ، وناسخها ومنسوخها ، ومحكمها ومتشابهها ، وخاصّها وعامّها ، ودعا الله أن يعطيني فهمها وحفظها ، فما نسيت آية من كتاب الله ، ولا علماً أملاه عليَّ وكتبته ، منذ دعا اللهَ لي بما دعا .

وما ترك شيئاً علّمه الله من حلال ولا حرام ، ولا أمر ولا نهي ، كان أو يكون ، ولا كتاب منزل على أحد قبله من طاعة أو معصية ، إلاّ علّمنيه وحفظته ، فلم أنسَ حرفاً واحداً .

ثمّ وضع يده على صدري ، ودعا الله لي أن يملأ قلبي علماً وفهماً ، وحكماً ونوراً ، فقلت : يا نبيّ الله ! بأبي أنت واُمّي ، منذ دعوتَ الله لي بما دعوت لم أنسَ شيئاً ، ولم يفُتني شيء لم أكتبه ، أفتتخوّف عليَّ النسيان فيما بعد ؟

فقال : لا ، لست أتخوّف عليك النسيان والجهل ( 17 ) .
علّمه ألف باب

16 – الإمام عليّ ( عليه السلام ) : علّمني [ ( صلى الله عليه وآله ) ] ألف باب من العلم ، فتح لي كلُّ باب ألفَ باب ( 18 ) .

17 – عنه ( عليه السلام ) : إنّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) علّمني ألف باب من العلم ، يفتح كلّ باب ألف باب ، ولم يعلّم ذلك أحداً غيري ( 19 ) .

18 – الإمام الباقر ( عليه السلام ) : إنّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) علّم عليّاً ( عليه السلام ) ألف باب ، يفتح كلّ باب ألف باب ( 20 ) .

19 – الإمام عليّ ( عليه السلام ) : إنّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) علّمني ألف باب من الحلال والحرام ، وممّا كان وممّا يكون إلى يوم القيامة ، كلّ باب منها يفتح ألف باب ، فذلك ألف ألف باب حتى علمت علم المنايا والبلايا وفصل الخطاب ( 21 ) .
علّمه ألف حرف

20 – الإمام عليّ ( عليه السلام ) : علّمني [ ( صلى الله عليه وآله ) ] ألف حرف ، الحرف يفتح ألف حرف ( 22 ) .

21 – الإمام الباقر ( عليه السلام ) : علّم رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عليّاً ( عليه السلام ) ألف حرف ، كلّ حرف يفتح ألف حرف ( 23 ) .
علّمه ألف كلمة

22 – الإمام الباقر ( عليه السلام ) : إنّ النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) حدّث عليّاً ( عليه السلام ) ألف كلمة ، كلّ كلمة يفتح ألف كلمة ، فما يدري الناس ما حدّثه ( 24 ) .

23 – الخصال عن ذريح بن محمّد بن يزيد المحاربي : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول : نحن ورثة الأنبياء . ثمّ قال : جلّل رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) على عليّ ( عليه السلام ) ثوباً ، ثمّ علّمه ألف كلمة ، كلّ كلمة يفتح ألف كلمة ( 25 ) .

24 – الإمام الجواد ( عليه السلام ) : علّم رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عليّاً ( عليه السلام ) ألف كلمة ، كلّ كلمة يفتح ألف كلمة ( 26 ) .

25 – كنز العمّال عن ابن عبّاس : إنّه [ ( صلى الله عليه وآله ) ] علّمه [ ( عليه السلام ) ] ألف ألف كلمة ، كلّ كلمة تفتح ألف كلمة ( 27 ) .
علّمه ألف حديث

26 – الإمام عليّ ( عليه السلام ) : حدّثني رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) بألف حديث ، لكلّ حديث ألف باب ( 28 ) .

27 – الخصال عن الأصبغ بن نباتة : أمرنا أمير المؤمنين ( عليه السلام ) بالمسير إلى المدائن من الكوفة ، فسرنا يوم الأحد ، وتخلّف عمرو بن حريث في سبعة نفر ، فخرجوا إلى مكان بالحيرة ( 29 ) يسمّى الخورنق ( 30 ) ، فقالوا : نتنزّه فإذا كان يوم الأربعاء خرجنا فلحقنا عليّاً ( عليه السلام ) قبل أن يجمع ( 31 ) ، فبينما هم يتغذّون إذ خرج عليهم ضبُّ فصادوه ، فأخذه عمرو بن حريث ، فنصب كفّه وقال : بايعوا ، هذا أمير المؤمنين ، فبايعه السبعة وعمرو ثامنهم .

وارتحلوا ليلة الأربعاء فقدموا المدائن يوم الجمعة ، وأمير المؤمنين ( عليه السلام ) يخطب ولم يفارق بعضهم بعضاً وكانوا جميعاً حتى نزلوا على باب المسجد ، فلمّا دخلوا نظر إليهم أمير المؤمنين ( عليه السلام ) فقال : يا أيّها الناس ، إنّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أسرّ إليّ ألف حديث في كلّ حديث ألف باب ، لكلّ باب ألف مفتاح : وإنّي سمعت الله جلّ جلاله يقول : ( يَوْمَ نَدْعُواْ كُلَّ أُنَاسِم بِإِمَمِهِمْ ) ( 32 ) وإني اُقسم لكم بالله ، ليبعثنّ يوم القيامة ثمانية نفر يُدعون بإمامهم وهو ضبٌّ ، ولو شئت أن أُسمّيهم لفعلت !

قال : فلقد رأيت عمرو بن حريث قد سقط كما تسقط السعفة حياءً ولوماً ( 33 ) ( 34 ) .
إملاءُ النبيّ وكتابة عليّ

28 – الإمام عليّ ( عليه السلام ) : إنّ كلّ آية أنزلها الله جلّ وعلا على محمّد ( صلى الله عليه وآله ) عندي بإملاء رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وخطّ يدي ، وتأويل كلّ آية أنزلها الله على محمّد ( صلى الله عليه وآله ) ، وكلّ حرام وحلال ، أو حدّ أو حكم ، أو شيء تحتاج إليه الاُمّة إلى يوم القيامة مكتوب بإملاء رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وخطّ يدي ، حتى أرش الخدش ( 35 ) .

29 – الإمام الحسن ( عليه السلام ) : إنّ العلم فينا ، ونحن أهله ، وهو عندنا مجموع كلّه بحذافيره ، وإنّه لا يحدث شيء إلى يوم القيامة حتى أرش الخدش إلاّ وهو عندنا مكتوب بإملاء رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وخطّ عليّ ( عليه السلام ) بيده ( 36 ) .

30 – العلل لابن حنبل عن عبد الرحمن بن أبي ليلى : سألت الحسن بن عليّ عن قول عليّ في الخَيار ، فدعا بربعة ( 37 ) ، فأخرج منها صحيفةً صفراء مكتوب فيها قول عليّ في الخيار ( 38 ) .

31 – الإمام الباقر ( عليه السلام ) : في كتاب عليّ ( عليه السلام ) كلّ شيء يُحتاج إليه حتى الخدش والأرش والهرش ( 39 ) .

32 – رجال النجاشي عن عذافر الصيرفي : كنت مع الحكم بن عتيبة عند أبي جعفر ( عليه السلام ) ، فجعل يسأله ، وكان أبو جعفر ( عليه السلام ) له مكرماً ، فاختلفا في شيء ، فقال أبو جعفر ( عليه السلام ) : يا بنيّ ، قم فأخرج كتاب عليّ ( عليه السلام ) .

فأخرج كتاباً مدروجاً عظيماً ، ففتحه وجعل ينظر حتى أخرج المسألة .

فقال أبو جعفر ( عليه السلام ) : هذا خطّ عليّ ( عليه السلام ) وإملاء رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) .

وأقبل على الحكم وقال : يا أبا محمّد ، اذهب أنت وسلمة وأبو المقدام حيث شئتم يميناً وشمالاً ، فوَالله لا تجدون العلم أوثق منه عند قوم كان ينزل عليهم جبرئيل ( عليه السلام ) ( 40 ) .

33 – الإمام الباقر ( عليه السلام ) : وجدنا في كتاب عليّ ( عليه السلام ) : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : إذا مُنعت الزكاة مَنعت الأرض بركاتها ( 41 ) .

34 – تهذيب الأحكام عن محمّد بن مسلم : أقرأني أبو جعفر ( عليه السلام ) صحيفةَ كتاب الفرائض التي هي إملاء رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وخطّ عليّ ( عليه السلام ) بيده ، فإذا فيها : إنّ السِّهام لا تعول ( 42 ) .

35 – الكافي عن أبي الجارود ( 43 ) عن الإمام الباقر ( عليه السلام ) : إنّ الحسين بن عليّ ( عليهما السلام ) لمّا حضره الذي حضره ، دعا ابنته الكبرى فاطمة بنت الحسين ( عليه السلام ) فدفع إليها كتاباً ملفوفاً ووصيّة ظاهرة ، وكان عليُّ بن الحسين ( عليهما السلام ) مبطوناً معهم لا يَرَون إلاّ أنّه لِما به ، فدفعت فاطمة الكتاب إلى عليّ بن الحسين ( عليه السلام ) ، ثمّ صار والله ذلك الكتاب إلينا يا زياد .

قال : قلت : ما في ذلك الكتاب جعلني الله فداك ؟

قال : فيه والله ما يحتاج إليه وُلد آدم منذ خلق الله آدم إلى أن تفنى الدنيا ، والله إنّ فيه الحدود ، حتى إنّ فيه أرش الخدش ( 44 ) .

36 – الأمالي للطوسي عن يعقوب بن ميثم التمّار مولى عليّ بن الحسين ( عليهما السلام ) :

دخلت على أبي جعفر ( عليه السلام ) فقلت له : جعلت فداك يا بن رسول الله ، إنّي وجدت في كتب أبي أنّ عليّاً ( عليه السلام ) قال لأبي ميثم : . . . إنّي سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وهو يقول : ( إِنَّ الَّذِينَ ءَامَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّلِحَتِ أُوْلِئكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ ) ( 45 ) ، ثمّ التفت إليّ وقال : هم والله أنت وشيعتك يا عليّ ، وميعادك وميعادهم الحوض غداً ، غُرّاً محجّلين مكتحلين متوَّجين . فقال أبو جعفر ( عليه السلام ) : هكذا هو عياناً في كتاب عليّ ( عليه السلام ) ( 46 ) .

37 – الإمام الصادق ( عليه السلام ) : دعا رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عليّاً ( عليه السلام ) ودعا بدفتر ، فأملى عليه رسول الله صلّى الله عليهما بطنه ( 47 ) .

38 – عنه ( عليه السلام ) : إنّ عندنا ما لا نحتاج معه إلى الناس ، وإنّ الناس لَيحتاجون إلينا . وإنّ عندنا كتاباً إملاء رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وخطّ عليّ ( عليه السلام ) ، صحيفة فيها كلّ حلال وحرام ( 48 ) .

39 – عنه ( عليه السلام ) : دفع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) إلى عليّ ( عليه السلام ) صحيفة مختومة باثني عشر خاتماً وقال : فُضّ الأوّل واعمل به ، وادفعها إلى الحسن ( عليه السلام ) يفضّ الثاني ويعمل به ، ويدفعها إلى الحسين ( عليه السلام ) يفضّ الثالث ويعمل بما فيه ، ثمّ إلى واحد واحد من وُلد الحسين ( عليهم السلام ) ( 49 ) .

40 – الكافي عن معلّى بن خنيس : كنت عند أبي عبد الله ( عليه السلام ) إذ أقبل محمّد بن عبد الله ( 50 ) فسلّم ثمّ ذهب ، فرقّ له أبو عبد الله ( عليه السلام ) ودمعت عيناه ، فقلت له : لقد رأيتك صنعت به ما لم تكن تصنع !

قال : رققت له لأنّه يُنسب إلى أمر ليس له ، لم أجده في كتاب عليّ ( عليه السلام ) من خلفاء هذه الاُمّة ولا من ملوكها ( 51 ) .

41 – الكافي عن عبد الرحمن بن أبي عبد الله : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن جنائز الرجال والنساء إذا اجتمعت ، فقال : يقدّم الرجال في كتاب عليّ ( عليه السلام ) ( 52 ) .

42 – أدب الإملاء والاستملاء عن اُمّ سلمة : دعا رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) بأديم وعليّ بن أبي طالب ( رضي الله عنه ) عنده ، فلم يزل رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يملي وعليّ يكتب حتى ملأ بطن الأديم وظهره وأكارعه ( 53 ) .

43 – الإمامة والتبصرة عن اُمّ سلمة : أقعد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عليّاً ( عليه السلام ) في بيته ، ثمّ دعا بجلد شاة ، فكتب فيه حتى أكارعه ( 54 ) .

ـــــــــــــــــــــــ
( 1 ) سنن الترمذي : 5 / 637 / 3722 عن عبد الرحمن بن عبد الله بن عمرو بن هند الحبلي و ص 640 / 3729 ، المستدرك على الصحيحين : 3 / 135 / 4630 ، خصائص أمير المؤمنين للنسائي : 221 / 119 ، المصنّف لابن أبي شيبة : 7 / 495 / 7 ، اُسد الغابة : 4 / 104 / 3789 ، تاريخ دمشق : 42 / 377 ؛ الأمالي للصدوق : 315 / 365 كلّها عن عبد الله بن عمرو بن هند ، غرر الحكم : 3779 و 7236 وفيه ” أمسكت ” بدل ” سكتّ ” .
( 2 ) الطبقات الكبرى : 2 / 338 ، أنساب الأشراف : 2 / 351 ، تاريخ دمشق : 42 / 378 ، الصواعق المحرقة : 123 ؛ المناقب لابن شهر آشوب : 2 / 45 .
( 3 ) الكافي : 1 / 64 / 1 ، الخصال : 257 / 131 ، تحف العقول : 196 ، الاعتقادات : 121 ، الغيبة للنعماني : 80 / 10 وفيه ” ابتدأت ” بدل ” سألته ” ، المسترشد : 235 / 67 ، بصائر الدرجات : 198 / 3 كلّها عن سليم بن قيس .
( 4 ) الطبقات الكبرى : 2 / 346 ، المصنّف لابن أبي شيبة : 7 / 495 / 6 ، المعجم الكبير : 6 / 214 / 6042 ، تهذيب الكمال : 33 / 236 / 7305 كلاهما عن زاذان ، خصائص أمير المؤمنين للنسائي : 223 / 120 ، حلية الأولياء : 1 / 68 ، تاريخ دمشق : 42 / 377 ، كنز العمّال : 13 / 128 / 36406 نقلاً عن المستدرك على الصحيحين عن هبيرة نحوه ؛ الأمالي للصدوق : 324 / 377 عن المسيّب بن نجبة ، الغارات : 1 / 178 عن أبي عمرو الكندي ، الاحتجاج : 1 / 616 / 139 عن الأصبغ بن نباتة ، شرح الأخبار : 2 / 202 / 532 عن سلمان .
( 5 ) نهج البلاغة : الخطبة 210 ، الاحتجاج : 1 / 631 / 146 عن مسعدة بن صدقة عن الإمام الصادق عنه ( عليهما السلام ) .
( 6 ) التوحيد : 305 / 1 ، الأمالي للصدوق : 422 / 560 ، الاحتجاج : 1 / 609 / 138 ؛ المناقب للخوارزمي : 91 / 85 ، فرائد السمطين : 1 / 341 / 263 كلاهما عن أبي البختري نحوه .
( 7 ) لقمان : 34 .
( 8 ) الاضطمام : من الضمّ ، اضطممتُ الشيء : ضممته إلى نفسي ( لسان العرب : 12 / 358 ) .
( 9 ) نهج البلاغة : الخطبة 128 .
( 10 ) الاختصاص : 279 ، بصائر الدرجات : 295 / 1 كلاهما عن أبي يعقوب الأحول والأخير من دون إسناد إلى المعصوم .
( 11 ) المناقب لابن المغازلي : 253 / 302 .
( 12 ) مسند ابن حنبل : 1 / 317 / 1289 عن عبد الله بن نجي .
( 13 ) مسند ابن حنبل : 1 / 167 / 570 عن عبد الله بن نجي و ص 172 / 598 عن القاسم بن أبي أُمامة نحوه ، السنن الكبرى : 2 / 351 / 3339 و 3340 ، خصائص أمير المؤمنين للنسائي : 219 / 115 و 116 والأربعة الأخيرة عن عبد الله بن نجي و ص 217 / 114 عن نجي نحوه .
( 14 ) سنن النسائي : 3 / 12 ، خصائص أمير المؤمنين للنسائي : 220 / 118 ، مسند ابن حنبل : 1 / 184 / 647 نحوه وكلّها عن نجي .
( 15 ) شرح نهج البلاغة : 20 / 316 / 625 .
( 16 ) سنن ابن ماجة : 2 / 1222 / 3708 ، مسند ابن حنبل : 1 / 175 / 608 ، سنن النسائي : 3 / 12 كلّها عن عبد الله بن نجي ، خصائص أمير المؤمنين للنسائي : 220 / 117 عن أبي نجي وفيهما ” إذا دخلت بالليل ” بدل ” إذا أتيته وهو يُصلّي ” .
( 17 ) الكافي : 1 / 64 / 1 ، الخصال : 257 / 131 ، الغيبة للنعماني : 80 / 10 ، كتاب سليم بن قيس : 2 / 624 / 10 كلاهما نحوه وكلّها عن سليم بن قيس .
( 18 ) الإرشاد : 1 / 34 ، إعلام الورى : 1 / 318 كلاهما عن عبد الله بن مسعود ، الفصول المختارة : 106 ، الاختصاص : 283 ، بصائر الدرجات : 303 / 6 كلاهما عن أبي حمزة الثمالي عن الإمام الباقر عنه ( عليهما السلام ) ، الفضائل لابن شاذان : 87 ، كتاب سليم بن قيس : 2 / 801 / 30 وفيه ” علّمني مفتاح ألف ” بدل ” علّمني ألف ” وكلاهما عن ابن عبّاس و ص 912 / 64 عن سليم ، عوالي اللآلي : 4 / 123 / 207 ، المناقب لابن شهر آشوب : 2 / 36 ؛ فرائد السمطين : 1 / 101 / 70 كلاهما عن زيد بن عليّ عن أبيه عن جدّه عنه ( عليهم السلام ) ، تاريخ دمشق : 42 / 385 / 8992 عن عبد الله بن عمرو ، البداية والنهاية : 7 / 360 ، كنز العمّال : 13 / 114 / 36372 .
( 19 ) الخصال : 572 / 1 عن مكحول .
( 20 ) الخصال : 644 / 25 عن سالم بن أبي حفصة و ص 645 / 27 عن زرارة وراجع الكافي : 1 / 296 / 4 والخصال : 648 / 38 وبصائر الدرجات : 314 / 5 و ص 304 / 8 .
( 21 ) الخصال : 646 / 30 و ص 643 / 22 ، الاختصاص : 283 و ص 305 ، بصائر الدرجات : 305 / 11 وص 358 / 14 كلّها عن الأصبغ بن نباتة .
( 22 ) الخصال : 648 / 40 عن الحارث بن المغيرة ، بصائر الدرجات : 308 / 6 عن الحارث بن المغيرة وكلاهما عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) .
( 23 ) الكافي : 1 / 296 / 5 ، الخصال : 648 / 41 ، الاختصاص : 284 وليس فيه ” كلّ حرف ” ، بصائر الدرجات : 308 / 2 و ح 5 كلّها عن أبي بكر الحضرمي .
( 24 ) الخصال : 650 / 47 ، بصائر الدرجات : 310 / 6 وليس فيه ذيله وكلاهما عن عبد الله بن ميمون القدّاح عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) .
( 25 ) الخصال : 651 / 49 ، بصائر الدرجات : 309 / 4 و ص 310 / 9 وفيهما ” حلل ” بدل ” جلّل ” ، الاُصول الستّة عشر : 88 نحوه .
( 26 ) الخصال : 650 / 46 عن عبد الله بن المغيرة ، بصائر الدرجات : 310 / 8 عن الحارث بن المغيرة عن الإمام الباقر ( عليه السلام ) .
( 27 ) كنز العمّال : 13 / 165 / 36500 نقلاً عن الإسماعيلي في معجمه .
( 28 ) الخصال : 651 / 51 عن الأصبغ بن نباتة و ح 52 ، بصائر الدرجات : 314 / 3 كلاهما عن بكر بن حبيب عن الإمام الباقر ( عليه السلام ) و ح 4 عن الأصبغ بن نباتة .
( 29 ) الحِيرة : مدينة على ثلاثة أميال من الكوفة على موضع يقال له النجف ( معجم البلدان : 2 / 328 ) .
( 30 ) الخَوَرْنَق : قصر كان بظهر الكوفة ( معجم البلدان : 2 / 401 ) .
( 31 ) يجمع : أي يصلّي ، أو يصلّون صلاة الجمعة ( النهاية : 1 / 297 ) .
( 32 ) الإسراء : 71 .
( 33 ) الخصال : 644 / 26 ، الاختصاص : 283 ، بصائر الدرجات : 306 / 15 .
( 34 ) وردت أحاديث ” الألف باب ” بطرق مختلفة وبنقول كثيرة ، ومن جملتها ما ورد في الخصال : 642 – 652 حيث ذكر فيه أكثر من ثلاثين رواية ، وبصائر الدرجات : 302 – 315 وبحار الأنوار : 40 / 127 – 151 .
( 35 ) الاحتجاج : 1 / 356 / 56 ، كتاب سليم بن قيس : 2 / 657 / 11 كلاهما عن سليم بن قيس .
( 36 ) الاحتجاج : 2 / 63 / 155 ، العدد القويّة : 50 / 61 كلاهما عن عبد الله بن جعفر ، بحار الأنوار : 44 / 100 / 9 .
( 37 ) ربعة : إناء مربّع ( لسان العرب : 8 / 107 ) .
( 38 ) العلل لابن حنبل : 1 / 346 / 639 .
( 39 ) بصائر الدرجات : 164 / 5 و ص 148 / 6 وفيه ” أرش الخدش والأرش ” بدل ” الخدش والأرش والهرش ” كلاهما عن عبد الله بن ميمون عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) ، بحار الأنوار : 26 / 35 / 59 .
( 40 ) رجال النجاشي : 2 / 261 / 967 .
( 41 ) الكافي : 3 / 505 / 17 عن أبي حمزة .
( 42 ) تهذيب الأحكام : 9 / 247 / 959 ، عوالي اللآلي : 2 / 152 / 424 عن الصادقين ( عليهما السلام ) نحوه .
( 43 ) هو زياد بن المنذر الهمداني الأعمى .
( 44 ) الكافي : 1 / 303 / 1 ، بصائر الدرجات : 148 / 9 ، الإمامة والتبصرة : 197 / 51 .
( 45 ) البيّنة : 7 .
( 46 ) الأمالي للطوسي : 405 / 909 ، تأويل الآيات الظاهرة : 2 / 831 / 4 نحوه ، بحار الأنوار : 68 / 25 / 46 .
( 47 ) الاختصاص : 275 عن حنان بن سدير ، بحار الأنوار : 39 / 152 / 5 .
( 48 ) الكافي : 1 / 241 / 6 عن بكر بن كرب الصيرفي .
( 49 ) الغيبة للنعماني : 54 / 4 عن يونس بن يعقوب ، بحار الأنوار : 36 / 210 / 11 .
( 50 ) هو محمّد بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن أمير المؤمنين عليّ ( عليه السلام ) ( راجع قاموس الرجال ( طبعة مركز نشر الكتاب ) : 8 / 241 ومعجم رجال الحديث : 16 / 235 / 11083 ) .
( 51 ) الكافي : 8 / 395 / 594 ، بصائر الدرجات : 168 / 1 .
( 52 ) الكافي : 3 / 175 / 6 ، الاستبصار : 1 / 472 / 1826 .
( 53 ) أدب الإملاء والاستملاء : 12 .
( 54 ) الإمامة والتبصرة : 174 / 28 ، بصائر الدرجات : 163 / 4 وفيه ” ملأ أكارعه ” بدل ” أكارعه ” .

المصدر: موسوعة الإمام علي(ع) في الكتاب والسنة والتاريخ / الشيخ محمد الريشهري

للمشاركة:

روابط ذات صلة

وصية الشهيد المجاهد أحمد مهنا اللامي
وصية الشهيد المجاهد أحمد مهنا اللامي
قصّة زيارة القائد لعائلة الشهداء "كاركوب زاده"
قصّة زيارة القائد لعائلة الشهداء "كاركوب زاده"
وصيّة الشهيد الحاجّ قاسم سليمانيّ (3)
وصيّة الشهيد الحاجّ قاسم سليمانيّ (3)
الشخصية الوسواسية
الشخصية الوسواسية
التواصل مع الأطفال
التواصل مع الأطفال

اشترك ليصلك كل جديد

اكتب ايميلك في الأسفل