Search
Close this search box.

السؤال/ السلام عليكم هناك مقولة تقول ” لن تدخل بعملك بل بعفو الله والله يقول ” وأن الله لا يضيع أجر المؤمنين “ويقول ” فإن الله لا يضيع أجر المحسنين “ويقول ” فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره” فلو كان المؤمن واقف على الحدود ، ويعمل الصالحات الا يدخل الجنة بعمله يعني كيف لنا ان نتصور ان الانسان لا يدخل الجنة بعمله بل بعفوه وكرمه؟ هل المقصود ان الله وفقه للخير والعمل الصالح ، فلو تركه ونفسه لما وفق ، هل من هذه الجهة ، او هناك تخريج آخر ؟

الجواب/ وعليكم السلام الله تعالى وعد الإنسان بالثواب والجنة على عمله الصالحات، وهناك علاقة تراتبيه وسنخية بين العمل والجزاء فالصالح يترتب عليه الخير بل لا يكون إلا ذلك والعكس ايضا فالطالح لا يترتب عليه إلا السوء، كما قال تعالى﴿ لَّيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ ۗ مَن يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا﴾
[ سورة النساء: 123]، فرتب الجزاء على فعل السوء، وكذلك يترتب الجزاء الجناني على فعل الخير قال تعالى ( أُولَٰئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) الاحقاف:14 نعم عادة لا ينفك الإنسان عن المعصية وتجاوز الحد الذي رسمه الله تعالى، فيتفضل الباري بالعفو والغفران وإدخال العبد في روح وريحان، وهذا منه رحمة الهية ولطف رباني لم يكن العبد مستحقا له لولا فضل الله تعالى.

للمشاركة:

روابط ذات صلة

السؤال : ماهو الفرق بين الجسميه والجسمانيه في مصطلحات علم الكلام?
هل توجد أدلة عقلية على الشفاعة ؟
السؤال: ما المقصود بـ ( وَطَوارِقِ الْحَدَثانِ ) في دعاء يوم الاحد ؟
السؤال: ما هو مدى تأثير الأبراج على حياة الإنسان او كما يُعرف بـ قراءة الطالع في الصحف والبرامج التلفزيونية، وما مدى صحتها وهل ورد مثل هذا عن الأئمّة المعصومين "عليهم السلام" كما مشهور كراهة الزواج والقمر في برج العقرب وأنّه يجلب النحس وعدم التوفيق ؟
السؤال: كيف نجمع بين هاتين الروايتين: عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إنما أنا بشر مثلكم أتزوج فيكم، وأزوجكم إلا فاطمة فإن تزويجها نزل من السماء. والرواية الثانية: عن أبي الحسن الرضا عليه السلام قال : وإن الله عز وجل ما تولى تزويج أحد من خلقه إلا تزويج حواء من آدم، وزينب من رسول الله (صلى الله عليه وآله) وفاطمة من علي (عليهما السلام) ؟

اشترك ليصلك كل جديد

اكتب ايميلك في الأسفل