Search
Close this search box.

سيدي الكريم مع تسليمنا المطلق بأن الله تعالى هو الذى ليس كمثله شيء وأنه يفعل ما يشاء ولا يفعل ما يشاء احدا غيره .

نسألكم ماهو الغرض أو الحكمه في الخطاب أو الحديث في القرآن الكريم
عن النبي الكريم محمد صل الله عليه وآله بخطاب شديد اللهجه ( إن صح التعبير ) كما في قوله جل وعلا
( إذا لأذقناك ضعف الحياة وضعف الممات ثم لا تجد لك علينا نصيرا )
وقوله جل وعلا
( لأخذنا منه باليمين ثم لقطعنا عنه الوتين )
صدق الله العلي العظيم ?


الجواب/ وعليكم السلام توجيه الخطاب للنبي صلى الله عليه وآله وسلم متنوع فتارة فيه لين ولطافة واخرى فيه شدة وحزم، لأن طبيعة الحياة قائمة على الاثنين. والنفس البشرية فيها وازع الخير والشر، وكلاهما يحتاج إلى توجيه، فالأول يتلاءم معه اللين واللطف والعناية خلافا للثاني فيحتاج إلى الحزم والشدة وبيان الاثر السيء والجزاء المؤلم المترتب عليه، لأن الدين لأجل البناء الهوياتي وليس لأجل التمييع وتذويب الكيان البشري ضمن خطابات الوداعة والمحبة والرافة إذ لا يمكن بناء النفس كما أرادت ذلك الكنيسة حيث اضاعت الهوية الانسانية باختزال حقيقتها في الجنبة العاطفية
فإلمقنن وهو الله تعالى أراد بناء انسان المنضوي فيه الخير والشر، فيحتاج إلى لين لتثوير الخير واستجياشه في النفس، وكبح الشر بالوسائل الملائمة ومنها بيان قبحه وضرره من خلال تشديد الخطاب، وهو الأسلوب التربوي الناجح والحصيف. وتوجيه الخطاب إلى ذات النبوة المقدسة لاضفاء نوع من واقعية الخطاب وتاثيره، والا يوجد محاباة فيه لاحد مهما كان وايا كان، وأن كانت الذوات النبوية في قمة القداسة والضبط للحدود والحق الالهي.

للمشاركة:

روابط ذات صلة

السؤال: ما هو سبب وجوب الصلاة على محمد وآل محمد في التشهد؟ ما هي الرواية الصحيحة السند التي تدل على ذلك؟
السؤال: هناك اشكال طرحه احد الحداثويين يقول فيه : خطاب موجه للشيعة الامامية الاثني عشرية انكم تدعون ان عقيدتكم هي الحق وانكم تمثلون الدين الصحيح وانكم تتبعون القرآن وعترة نبيكم مع كل هذا الادعاء نجد ان علمائكم قد اختلفوا في كثير من المسائل العقائدية والفقهية والسياسية و… الى آخره فأي مذهب هذا يمثل الحق مع هذه الاختلافات الفكرية الكبيرة في داخل مذهبكم؟
من تحامل اهل الحديث على الرواة اذا ما خالفوا متبناهم ورؤيتهم
السؤال: سؤالي فيما يخص النبي موسى عليه السلام كيف اخطأ في اختيار اصحابه وهو معصوم ؟
السؤال: ادَّعى موقع سني أن هذه الرواية من كتاب الشافي في الإمامة، فهل هذا صحيح و ما هو سند الرواية اذا كان صحيحا عن أمير المؤمنين : ( دخلنا على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حين ثقل ، فقلنا: يا رسول الله … استخلف علينا ، فقال: لا ، إني أخاف أن تتفرقوا عنه كما تفرقت بنو اسرائيل عن هارون ، ولكن إن يعلم الله في قلوبكم خيراً اختار لكم ؟

اشترك ليصلك كل جديد

اكتب ايميلك في الأسفل